العثور على جثث طاقم المروحية الأميركية المنكوبة بنيبال

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الجيش النيبالي، السبت، العثور على جثث الركاب الثمانية في المروحية العسكرية الأميركية التي تحطمت، الثلاثاء، في نيبال خلال مشاركتها في أعمال إغاثة المنكوبين جراء الزلزال الذي ضرب البلاد.

وكانت المروحية من طراز "يو أتش-1 واي هيوي" تنقل ستة عناصر من قوات المارينز الأميركية وجنديين نيباليين، حين فقد أثرها في المنطقة الجبلية شمال شرقي نيبال.

وقال الجنرال النيبالي بينوغ باسنيات للصحافيين إن "القوات النيبالية والأميركية عثرت على الجثث الثماني في موقع الحادث هذا الصباح"، مضيفا أنه "لا يمكن التعرف إلى أي من تلك الجثث".

وقال أيضا إن الأميركيين والنيباليين يكشفون على الحطام لمحاولة تحديد أسباب الحادث.

ورصد حطام المروحية في غابة تبعد بحوالي 70 كلم شمال شرقي كاتماندو، حيث وصل عسكريون سيرا على الأقدام إلى موقع الحادث، كما تمكنت مروحيتان من الهبوط في المنطقة الجبلية بعدما واجهت رياحا عاتية.

وأعلن الجيش الأميركي، الثلاثاء، عن فقدان مروحية المارينز التي كانت تشارك في العمليات الإنسانية، ضمن أكثر من 10 مروحيات وطائرات عسكرية أميركية مشاركة في عمليات الإغاثة ونقل المساعدات لضحايا الزلزال في نيبال.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية إن مروحيات في الجو التقطت مكالمات عبر اللاسلكي تتعلق بمشكلة في الوقود.

ويشارك قرابة 300 عسكري أميركي في عمليات الإغاثة منذ الزلزال المدمر بقوة 7,8 درجة، الذي ضرب نيبال في 25 أبريل، مخلفا أكثر من ثمانية آلاف قتيل.

وتعرضت البلاد، الثلاثاء، لزلزال جديد بقوة 7,3 درجة وهزات ارتدادية قوية تسببت بمقتل نحو 117 شخصا.