عاجل

البث المباشر

هل تقود ألمانيا مفاوضات سرية بين حماس وإسرائيل؟

المصدر: رام الله – أمجد سمحان

قال مصدر مطلع لـ"العربية.نت" إن ألمانيا تقود مفاوضات سرية حالياً بين حركة حماس وإسرائيل لعقد صفقة تبادل للأسرى.

لكن المصدر أشار إلى أن الموضوع "ما زال معقداً وفي بداياته، حيث إن الجانب الألماني يجس نبض الطرفين للوصول إلى أرضية يمكن من خلالها عقد الصفقة".

ووفق المصدر، فإن حماس ترفض إعطاء أي معلومات عن جنديين محتجزين لديها، إلا بعد أن تقوم إسرائيل بإطلاق سراح جميع أسرى ما يعرف بـ"صفقة شاليط"، الذين أعادت الأخيرة اعتقالهم.

من جهته، قال رئيس مؤسسة حريات، التي تعنى بشؤون الأسرى الفلسطينيين، حلمي الأعرج، إن الأجواء السائدة حالياً "تشير إلى وجود تحركات بخصوص عقد صفقة لتبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل، لكن المعلومات المتوفرة لدينا، شحيحة وغير كافية، لمعرفة ما يدور في الكواليس".

وفي الآونة الأخيرة، برزت مؤشرات تظهر وجود تحرك ألماني بخصوص هذا التبادل، خصوصاً بعد زيارة وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير، لإسرائيل والضفة وغزة، ثم الأسبوع الماضي، حيث قال "الأمن مقابل الغذاء"، مشيراً إلى ضرورة الإسراع في إعادة الإعمار للقطاع حتى لا ينفجر وشبهه بأنه "برميل بارود".

بدوره، رفض رئيس هيئة الأسرى، عيسى قراقع، التعقيب على إمكانية وجود مباحثات لتبادل الأسرى. كما أنه لم يعلق على ما تردد حول أن حركة حماس طلبت حديثاً من الهيئة قوائم بأسماء أسرى يمكن أن تشملهم صفقة تبادل الأسرى التي تجري بشأنها مفاوضات سرية برعاية ألمانية في ظل تعتيم إعلامي كبير.

ونفى قراقع علمه بوجود مفاوضات فعلاً ما بين حماس وإسرائيل برعاية ألمانية، لبلورة بنود الصفقة، إلا أنه أكد استعداد الهيئة للتعاون بشتى الوسائل وتقديم المعلومات والأسماء والتفاصيل المطلوبة للحركة من أجل إنجاح الصفقة، وقال "نحن جاهزون للتعاون إذا ما طلب منا كهيئة شؤون أسرى".

وكان قراقع زار الأسبوع الماضي ألمانيا بداعي المشاركة في مؤتمر للأسرى.

ألمانيا.. وسيط سابق

وسبق لألمانيا أن توسطت في صفقة التبادل التي عقدتها حماس مع إسرائيل قبل 4 سنوات، وتم خلالها الإفراج عن جندي أسرته الحركة، يدعى جلعاد شاليط، مقابل إطلاق سراح 1027 فلسطينياً، نصفهم تقريباً كانوا محكومين بالمؤبدات وعرف لاحقاً بـ"صفقة شاليط"، كما سبق للجانب الألماني أن توسط في صفقتي تبادل عقدهما حزب الله اللبناني مع إسرائيل.

وقبل أيام، طالب أحد أهم قيادات حماس العسكرية داخل السجون الإسرائيلية عبدالله البرغوثي قيادة القسام بعدم التسرع في عقد صفقة مع إسرائيل، فيما قال أسرى من حماس في السجون الإسرائيلية إنهم تعرضوا لعمليات تنقل مفاجأة داخل السجون، واشتكت قيادات الحركة من مضايقات إسرائيلية، وهي وسائل تستخدمها إسرائيل عادة للضغط على حركة حماس.

وقال أبو عبيدة، المتحدث باسم القسام، في مؤتمر عقد في قطاع غزة مؤخراً إن حركته لن تقبل بأي حديث عن مصير جنديين محتجزين لديها، إلا بعد إطلاق سراح لكل من تمت إعادة اعتقالهم من أسرى صفقة شاليط.

وخلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة قالت حماس، إنها أسرت جنديين إسرائيليين دون إعطاء معلومات عن مصيرهما، فيما قالت إسرائيل إن الجنديين قتلا، وإن حماس لديها أشلاؤهما.

إعلانات