عاجل

البث المباشر

ميركل: أوروبا بعيدة جدا عن حل لأزمة اللاجئين

المصدر: برلين - فرانس برس

اعتبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الخميس أن الاتحاد الأوروبي قام "بخطوة أولى" مع الاتفاق على تقاسم 120 ألف لاجئ إلا أنه لا يزال "بعيدا جدا" عن حل شامل يقوم على حصص ثابتة.

وصرحت ميركل أمام مجلس النواب الألماني غداة قمة للاتحاد حول أزمة الهجرة التي لا سابق لها "لقد شهدنا خطوة أولى لكننا لا نزال بعيدين جدا عن المكان الذي يجب أن نصل إليه".

وتابعت ميركل "أنا مقتنعة تماما أن أوروبا ليست فقط بحاجة إلى تقاسم آني بل خصوصا إلى إجراء مستديم حول تقاسم اللاجئين بين الدول الأعضاء في الاتحاد"، مؤكدة بذلك مجددا على موقف ألمانيا ودعمها لمقترح المفوضية الأوروبية القائم على تحديد حصص لكل دولة.

وعارضت دول عدة الثلاثاء تقاسم 120 ألف لاجئ في مقدمها المجر وسلوفاكيا اللتين لا تزالان تعارضان بشكل قاطع تحديد حصص دون سقف.

وتتوقع ألمانيا استقبال بين 800 ألف ومليون لاجئ في العام 2015 وهو رقم قياسي للبلاد ولأوروبا.

وفي الوقت الذي تتعرض فيه المجر لانتقادات شديدة للطريقة التي تعامل بها المهاجرين الذين يعبرون أراضيها نحو ألمانيا ولإقامتها سياجا على حدودها، ذكرت ميركل بالمبادئ الكبرى للاتحاد الأوروبي.

وقالت ميركل أن "الاتحاد الأوروبي هو مجموعة قيم وحقوق ومسؤوليات، وهناك حد أدنى من المعايير في أوروبا لجهة استقبال ومعاملة اللاجئين وعلى صعيد إجراءات طالبي اللجوء، وهذا ليس متوفرا دائما على حدود الاتحاد الأوروبي".

ورحبت ميركل غداة القمة بإطلاق مبادرة في نوفمبر تقضي بإقامة مراكز تسجيل اللاجئين في اليونان وفي إيطاليا حيث تصل غالبية الوافدين وخصوصا للتمييز بين اللاجئين والمهاجرين لأسباب اقتصادية.

كما أشارت إلى أن الاتحاد الأوروبي سجل تقدما في القمة حول مواجهة أسباب أزمة اللاجئين وشددت على أن محادثات ستجري في نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في أواخر الأسبوع الحالي.

وقالت ميركل "ما يمكن القيام به على الصعيد العالمي سيكون موضع محادثات في الأيام المقبلة في نيويورك".

والنزاع في سوريا وظروف العيش في مخيمات اللاجئين في الدول المجاورة من أبرز أسباب تدفق مئات آلاف الأشخاص إلى أوروبا.

وكانت ميركل دعت مساء الأربعاء في بروكسل لإشراك رئيس النظام السوري بشار الأسد في أي مفاوضات لإنهاء النزاع في سوريا.

إعلانات