عاجل

البث المباشر

أفغانستان.. "أطباء بلا حدود" تغادر قندوز بعد هجمات

المصدر: كابول - فرانس برس

أكدت منظمة "أطباء بلاد حدود"، يوم الاحد، انها سحبت موظفيها من مدينة قندوز بشمال افغانستان غداة قصف يعتقد انه ناجم عن غارة اميركية استهدفت مستشفى تابعا للمنظمة في المدينة المضطربة وادت الى مقتل 22 شخصا.

وأعلنت المنظمة الاحد مقتل 22 شخصا في المستشفى احترق بعضهم حتى الموت على اسرتهم في القصف الذي استمر اكثر من ساعة حتى بعد ابلاغ السلطات الاميركية والافغانية أن المستشفى يتعرض للقصف.

والضحايا هم 12 من موظفي المستشفى و10 مرضى بينهم 3 اطفال، واصيب 37 اخرون.

وصرحت متحدثة باسم المنظمة بأن "المستشفى التابع لمنظمة اطباء بلا حدود لم يعد صالحا للعمل. وتم نقل جميع مرضى الحالات الحرجة الى مرافق صحية اخرى ولم يتبق اي من موظفي المنظمة يعملون في المستشفى".

وأضافت: "لا استطيع أن أؤكد في هذه المرحلة ما إذا كان مركزنا للطوارئ في قندوز سيعاد فتحه أم لا".

ومساء الاحد، طالب المدير العام للمنظمة كريستوفر ستوكس باجراء "تحقيق موسع وشفاف" من جانب "هيئة دولية مستقلة" لكشف حقيقة ما حصل في ضوء "شكوك قوية بحصول جريمة حرب".

واعتبر ستوكس أن إعلان الرئيس الاميركي باراك اوباما اجراء تحقيق "ليس كافيا".

ودانت المنظمة الغارة التي استهدفت المستشفى السبت ووصفتها بانها "مريعة وتشكل انتهاكا خطيرة للقانون الدولي".

وقالت المنظمة ان نحو 105 مرضى ومرافقيهم اضافة الى اكثر من 80 من موظفي الوكالة المحليين والدوليين كانوا في المستشفى حين حدوث القصف.

وشهدت مدينة قندوز الكبيرة في شمال افغانستان معارك طاحنة بين مقاتلي طالبان وقوات الامن الافغانية خلال الاسبوع الجاري.

إعلانات