أميركا وباكستان تحثان طالبان أفغانستان على التفاوض

نشر في: آخر تحديث:

أطلق الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس وزراء باكستان نواز شريف أمس الخميس دعوة مشتركة إلى حركة طالبان الأفغانية للعودة إلى مفاوضات السلام مع حكومة كابول، كما أعلن البيت الأبيض.

وقالت الرئاسة الأميركية في بيان صدر إثر اجتماع بين أوباما وشريف في البيت الأبيض إن الزعيمين حثا "قادة طالبان إلى الدخول في محادثات مباشرة مع كابول، والعمل من أجل التوصل إلى تسوية سلمية دائمة".

وأضاف البيان أن أوباما وشريف جددا التأكيد على "تصميهما المشترك على نشر السلام والاستقرار في المنطقة وعلى التصدي لكل أشكال التطرف والإرهاب".

كما أكد الرئيس الأميركي ورئيس الوزراء الباكستاني بحسب البيان على "التزامهما المضي قدما في عملية سلام ومصالحة في أفغانستان بين الحكومة وحركة طالبان الأفغانية".

وتعتبر واشنطن، باكستان واحدة من القوى القليلة المؤثرة على الحركة المتطرفة. ويعتقد أن زعيم طالبان الجديد، أخطر منصور، مرتبط بعلاقات وثيقة مع إسلام آباد. إلا أن البعض في واشنطن، يعتقدون أن باكستان لم تبذل ما يكفي من الجهود لإقناع الحركة بنبذ العنف. ويرغب البيت الأبيض في إعادة طالبان إلى طاولة المفاوضات بعد فشل جولة أولى من المحادثات.