#باريس.. 750 نقطة خلاف في مؤتمر المناخ

نشر في: آخر تحديث:

بعد أسبوع من المناقشات الطويلة، يسلم المفاوضون في مؤتمر باريس حول المناخ ظهر اليوم السبت نسختهم من مشروع الاتفاق العالمي لوقف ارتفاع درجات الحرارة في ظل وجود 750 نقطة خلاف بين الدول حول السياسات الرامية إلى خفض درجة حرارة الأرض.

واعتبارا من الاثنين، يبدأ وزراء الدول الـ195 المشاركة حتى 11 ديسمبر في المؤتمر الذي يعقد في لوبورجيه بالقرب من باريس، دراسة النص الذي وضع بعد جهود استمرت 4 سنوات منذ مؤتمر دوربان، لتحويله إلى اتفاق عالمي.

واعترف وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، رئيس المؤتمر الذي سيتسلم النص من المفاوضين أنه "سيكون هناك عمل كبير جدا" يترتب على الوزراء القيام به. وأضاف: "آمل أن يتضمن النص الذي سأتسلمه أكبر عدد من حلول التسوية".

وكان وسطاء مجموعات العمل قدموا يوم الجمعة وثيقة تقع في 38 صفحة تتضمن مقترحات لتسويات. وهذه الوثيقة كانت تتضمن من قبل 1400 نقطة ما زالت الخيارات بشأنها مفتوحة. وفي النص الجديد تراجع هذا العدد إلى 750.

ومع ذلك بقي عدد كبير من نقاط الخلاف، أصعبها تمويل المساعدة لدول الجنوب في مجال المناخ، وتقاسم الجهود لمكافحة الاحترار بين الدول النامية والناشئة والمتطورة.

ويفترض أن يتوصل الوزراء إلى اتفاق ينص على الحد من ارتفاع الحرارة بدرجتين. ويقول العلماء إن أي ارتفاع في الحرارة أكبر من ذلك سيكون له تأثير لا يمكن معالجته من موجات جفاف وفيضانات متزايدة وتراجع المحاصيل الزراعية وتآكل السواحل.

وعلى هامش المؤتمر ينظم "يوم عمل" السبت في موقع انعقاد الاجتماع بحضور نحو 10 شخصيات من جميع أنحاء العالم لمكافحة التبدل المناخي.