اتهام أميركي بدعم حركة الشباب الصومالية ماليا

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزارة العدل الأميركية يوم الاثنين إن رجلا من ولاية ماريلاند وجهت له اتهامات بدعم حركة الشباب الصومالية، وبالظهور في تسجيلات مصورة للجماعة المتطرفة.

وقال جون كارلين مساعد وزيرة العدل لشؤون الأمن القومي في بيان أصدرته الوزارة إن مالك عليم جونز (31 عاما) "اتهم بتقديم دعم مادي للشبابـ، وتلقي تدريبا من منظمة إرهابية".

وقال الادعاء إن المشتبه به سافر إلى الصومال وتلقى تدريبا عسكريا من الشباب وحمل السلاح كمقاتل إرهابي مع منظمة أعلنت الولايات المتحدة هدفا لها.

وذكر بريت بهارارا ممثل ادعاء مانهاتن في بيان "بعد زعم مبايعة حركة الشباب، وهي منظمة إرهابية عازمة على تدمير أميركا سيواجه مالك جونز العدالة الأميركية في محكمة مانهاتن الاتحادية".

ولم يرد ذكر لاسم محامي جونز في وثائق المحكمة على الإنترنت.

وقال الادعاء إن جونز ظهر مع مقاتلي الشباب في تسجيلين مصورين على الأقل تم الحصول عليهما من أحد مقاتلي الجماعة.

وأضافوا في بيان أن جونز كان في أحد التسجيلين يحمل سلاحا ناريا، وشوهد مع عدد من مقاتلي الشباب الذين شاركوا في هجوم في يونيو 2015 على قاعدة عسكرية كينية، حيث قتل جنديان كينيان.