10 آلاف طفل مفقودون منذ وصولهم إلى بلاد اللجوء

نشر في: آخر تحديث:

عشرة آلاف طفل باتت حياتهم في مهب الريح.. رقمٌ صادم أعلنته الشرطة الأوروبية الـ"يوروبول" لعدد أطفال طالبي اللجوء الذين وصلوا إلى أوروبا من دون ذويهم واختفوا بعد تسجيلهم في دولٍ عدة.. الأسوأ أن الشرطة الأوروبية لم تستبعد تورطَ عصابات إجرامية في اختفاء هؤلاء الأطفال.

ويخشى أن يكون الكثيرون من هؤلاء الأطفال وقعوا ضحايا في أيدي تجار البشر.
ومن بين المفقودين 5 آلاف في إيطاليا وحدها، في حين أن حوالي 1000 طفل باتوا في عداد المفقودين في السويد.

وبحسب إحصائية أخرى لمنظمة إنقاذ الطفولة، فإن ما يقارب 26 ألفاً من الأطفال فقدوا في عام 2015.

ويعتقد الـ"يوروبول" الذي يمتلك 900 عنصر قوي من المحللين الاستخباراتيين أن 27% من الوافدين إلى بلاد أوروبا هم من القصر.

وكانت بريطانيا قد أعلنت الأسبوع الماضي أنها سوف تقبل المزيد من القاصرين من سوريا ودول النزاع الأخرى، خشية انخراطهم في عصابات إذا ما تركوا دون رعاية.

فيما أعربت السويد عن قلقها تجاه تفاقم ظاهرة اختفاء الأطفال فور وصولهم في ظل عدم توافر المعلومات الكافية حول أماكن اختفائهم.

وسجلت وثائق الشرطة علاقة مشبوهة بين العصابات المنظمة لتهريب اللاجئين إلى بلاد أوروبا وعصابات المتاجرة بالبشر والزج بهم في مهن غير مشروعة كالتجارة بالجنس والمخدرات.