إعلانات الانتخابات الأميركية.. صبيانية مع أخطاء بالجملة

نشر في: آخر تحديث:

الانتخابات الرئاسية الأميركية في طريقها لتكون أغلى انتخابات في التاريخ الأميركي، بتقديرات تشير إلى جمع حملات المرشحين - والمؤسسات التي تدعمهم -لأكثر من مليار دولار من التبرعات. معظمها ستصرف على نشر الإعلانات. وعندما تشتد المنافسة الانتخابية وتحتد النبرة الخطابية فإن الإعلانات السلبية تبدأ بالتدفق.

دونالد ترامب - والذي لم ينشر إلا ثلاثة إعلانات حتى الآن - خصص أحدها لمهاجمة سجل خصمه الأكبر تيد كروز. يتهم ترامب كروز فيه بالنفاق في قضية الهجرة وتأييده السابق لمشروع قانون كان سيعطي المهاجرين غير الشرعيين الحق في العمل. الإعلان استخدم فيديو لمقابلة أجراها كروز مع محطة فوكس يظهر فيها. الرد جاء سريعا: إعلان من تيد كروز يتهم فيه ترامب بالنفاق أيضا وبتغيير وجهة نظره حول الإجهاض، والذي كان ترامب يؤيد السماح به. ورغم أن المرشحين ما زالوا يركزون على خصومهم من نفس الحزب فإن كروز يركز أنظاره ايضا على المرشحة المرجحة هيلاري كلنتون. اعلانه يظهر ممثلة تلعب دورها في وسط حقل فارغ تكسر جهاز كمبيوتر، في اشارة الى استخدامها لسيرفر خاص لبريدها الإلكتروني اثناء عملها كوزيرة خارجية. الامر الذي اثار ضجة.

الاعلانات هذه قد تبدو صبيانية، لكن لها أثرا كبيرا كما يقول المراقبون.

جين توبير والتي تعمل في مؤسسة الشفافية "سانلايت" تقول "ما زالت الاغلبية من الناخبين تستقي الاخبار من التلفزيون المحلي وما زالت الاعلانات هي الطريقة الاولى التي يصل فيها المرشحون الى الناخبين."

الاعلانات السلبية ليست جديدة لكنها ربما المرة الاولى التي تنتقد فيها احدى المؤسسات الداعمة لمرشح منافسيَه لعدم مهاجمتهما منافسا رابعا. فجماعة مؤيدة لجيب بوش تتفاخر بأنه المرشح الوحيد الذي يهاجم ترامب بعكس روبيو وكروز كما يدعي الاعلان، رغم انه انتقاد غير دقيق.

حتى بيرني ساندرز، المرشح الذي نشر اعلانا يتحدث فيه عن توحيد الاميركيين، قام هو ايضا بنشر اعلان سلبي يتحدث فيه عن الفرق بينه وبين كلنتون في معالجة ما يسميه بمشكلة وال ستريت "هناك رؤيتان ديمقراطيان لتنظيم وال ستريت" يبدأ ساندرز في الاعلان "احداها تقول إنه من المقبول ان تستلم ملايين الدولارات من البنوك الكبيرة ومن ثم تأمرها بماذا يجب ان تفعل" في اشارة الى حصول هيلاري كلنتون على التبرعات من البنوك والمستثمرين الكبار "بينما خطتي انا تفتيت البنوك الكبيرة واغلاق الثغرات في قوانين الضرائب".

كلنتون ردت بإعلان يتهم ساندرز بانه مرشح ذو ولع بقضية واحدة فقط… وال ستريت.

وكالعادة هناك الاخطاء التي تثير شغف المنافسين: اعلان لماركو روبي يتحدث عن الصباح الاميركي، المشكلة؟ أن الفيديو يظهر الصباح في مدينة فانكوفر.. الكندية.

اعلان آخر، لتيد كروز ضد روبيو تم سحبه من الهواء بعد ان اتضح للحملة الانتخابية ان احدى الممثلات فيه - آمي ليندسي - هي ممثلة افلام اباحية، الامر الذي لا يليق بمرشح مسيحي محافظ يسعى الى كسب اصوات المتدينين.