"داعش" خطط لاستهداف محطة نووية في بلجيكا

الشرطة البلجيكية تعثر على شريط فيديو يرصد تحركات مدير الأبحاث النووية والتطوير

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مصادر بلجيكية أن الجماعات التي دبرت اعتداءات باريس قد تكون خططت أيضاً للهجوم على محطة نووية في بلجيكا.

وتشير التحقيقات الأمنية إلى أن تنظيم "داعش" قد يكون خطط لاستهداف المنشآت النووية البلجيكية، بإيحاء من شاب يدعى إلياس بوغالب، قتل في سوريا في 2014، وكان عمل تقنياً في منشأة "دول" النووية بتكليف من مؤسسة "فينسونت دي ويلريجك"، وهي مقاول من الباطن، حتى عام 2012، قبل أن يسافر إلى سوريا.
ويشتبه في أن بوغالب قد التقى عبدالحميد أباعود، العقل المدبر لاعتداءات باريس في 13 نوفمبر 2015.

ونقلت وسائل إعلام محلية أن المحققين عثروا في نطاق التحقيقات في اعتداءات باريس على شريط فيديو يكشف مراقبة مصور أو مصوري الشريط تحركات مدير الأبحاث النووية والتطوير في بلجيكا. ويدوم الشريط عشر ساعات، حيث سُجل بكاميرا خفية قرب مقر سكن الخبير النووي.

وأكد مكتب النيابة العامة الفدرالي وجود الشريط من دون الكشف عن محتواه. ولم يحدد بعد موعد تصوير الشريط، وما إن كان قبل أو بعد اعتداءات باريس التي وقعت في 13 نوفمبر 2015.

وعثرت قوات الأمن على الشريط خلال واحدة من عمليات المداهمة التي تشنها بحثاً عن مشتبه فيهم. وذكر التلفزيون البلجيكي أن الشريط عُثر عليه عند زوجة المتهم في قضايا الانتماء لمنظمات إرهابية محمد بكال، والذي اعتقل في نطاق التحقيقات الجارية في اعتداءات باريس.

من جهة أخرى، أكدت النيابة العامة اعتقال ثلاثة من المشتبه فيهم ضمن العشرة الذين أوقفتهم القوات الأمنية خلال حملة المداهمات في مطلع الأسبوع في عدد من ضواحي العاصمة البلجيكية بروكسيل، وفي مدنية لييج الواقعة في جنوب البلاد.

والثلاثة هم عزالدين ك. (1990) ويحمل الجنسية الفرنسية، وماريانا أ. (1984) ومحمد و. (1992)، ويحمل الاثنان الجنسية البلجيكية. وقد أفرج قاضي التحقيق عن المعتقلين السبعة الآخرين.