بعد 94 يوما.. القيق ينهي معركة الأمعاء الخاوية

نشر في: آخر تحديث:

قرر الأسير الفلسطيني محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 94 يوما وقف إضرابه عن الطعام، بعد استجابة سلطات الاحتلال لمطلبه بوقف اعتقاله الإداري، وهو اعتقال يتم فيه حبس الفلسطيني بدون تهمة ولمدة 6 أشهر تجدد تلقائيا.

وقد توصل القيق مع محامين فلسطينيين إلى اتفاق يقضي بالإفراج عن القيق فور انتهاء مدة الاعتقال الإداري الحالية، والتي تنتهي في 21 من مايو المقبل، على أن ينقل بعد تعافيه من آثار الإضراب، من مستشفى العفولة إلى سجن نفحة الإسرائيلي لإنهاء مدة محكوميته.

وقالت زوجة القيق فيحاء شلش للصحافيين في رام الله "في هذه الجمعة المباركة نعلمكم خبر انتصار إرادة الصحافي محمد القيق".

وتابعت "العائلة ستنتقل خلال الساعات القادمة لتقف إلى جانبه في المستشفى".

وبدأ القيق في 25 نوفمبر إضرابا مفتوحا عن الطعام للتنديد "بالتعذيب والمعاملة السيئة" في السجن. وتدهور وضعه الصحي كثيرا خلال الأسابيع الماضية.

ويعمل محمد القيق (33 عاما) مراسلا لقناة "المجد" السعودية، وألقي القبض عليه في 21 نوفمبر بدون تهمة واضحة.