تقدم كلينتون إلى أين؟

أهم الإجابات حول الانتخابات الحزبية

نشر في: آخر تحديث:

بات من الواضح لدى حملة هيلاري كلينتون أن وزيرة الخارجية السابقة قادرة على الانتصار على منافسها عضو مجلس الشيوخ بيرني ساندرز، الذي فاجأ الأميركيين بقدرته على منافسة المرشحة المحببة للحزب. كلينتون فازت في أياوا ونيفادا وخسرت نيوهامبشر، وهي في وضع جيد لتفوزفي ساوث كارولاينا.‬

لكن كيف يتم انتخاب مرشح الحزب وكيف يمكن التنبؤ بفوز هيلاري في الوقت الذي لم تصوت فيه إلا ثلاث ولايات؟ لمزيد من التفاصيل جلست مع ايلاين كايمارك، مؤلفة كتاب "سياسة الانتخابات الحزبية" وعضو في اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي.‬

كيف يحظى المرشح الحزبي على ترشيح حزبه للانتخابات الرئاسية؟‬

لا يحظى المرشح بالفوز بناء على عدد الولايات التي ينتصر فيها.بل يفوز إن استطاع أن يحصل على أصوات غالبية المندوبين، كما تقول كايمارك. "ينتخب الجمهوريون والديمقراطيون مرشحيهم بنفس الطريقة، من خلال سلسلة الانتخابات الأولية في الولايات، ومن ثم يلتقون في الصيف في مؤتمراتهم الحزبية.. هذا العام الديمقراطيون سيلتقون في فيلاديلفيا والجمهوريون في كليفلاند.”. حيث تحصل كل ولاية على عدد معين من المندوبين بناء على عدد السكان فيها. هؤلاء المندوبون يتم تقاسمهم بطريقة نسبية بناء على هامش فوز المرشح في كل ولاية.‬

إلى أين وصل السباق الآن؟‬

على الرغم من فوز كلينتون في ولايتي أياوا ونيفادا، وفوز رساندرز فقط في نيوهامبشر، إلا أن المرشحين متعادلان في عدد المندوبين المنتخبين الذين يحظون بتأييدهم لغاية الآن: أي واحد وخمسين مندوبا لكل منهما. حيث إن هامش فوز كلينتون في أياوا كان ضئيلا (حازت هي على ثلاثة وعشرين مندوبا وساندرز على واحد وعشرين)، بينما هامش فوز ساندرز في نيوهامبشر كان أكبر (حاز ساندرز على خمسة عشر مندوبا مقارنة مع تسعة لكلينتون) أما في نيفادا فحازت كلينتون على تسعة عشر مندوبا مقارنة مع خمسة عشر لساندرز. هيلاري كلينتون تتفوق في حصولها على من يسمون بالمندوبين الكبار غير المنتخبين (حيث تحظى 435 مقارنة مع 20 لساندرز). و يحتاج المرشح 2383 مندوبا ليفوز بالترشيح.‬

من هم هؤلاء المندوبون الكبار، ولماذا تحظى كلينتون بتأييدهم؟‬

المندوبون الكبار هم الأفراد الذين يمثلون المؤسسة الحزبية. "في الحزب الديمقراطي فإن جميع أعضاء الكونغرس الديمقراطيين، بالإضافة الى الرؤساء السابقين وحكام الولايات وحتى بعض رؤساء بلدية المدن الكبيرة الديمقراطيين هم جميعا مندوبين" تقول كايمارك. أيضا، جميع أعضاء اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي، مثل كايمارك نفسها. وهي من مؤيدات كلينتون أيضا. لكن هؤلاء المندوبون لم يقلبوا يوما كفة ميزان المندوبين المنتخبين.‬

لكن رغم هذا التعادل، فلماذا ترجح كفة هيلاري كلينتون الآن؟‬

السبب هو أن شعبية هيلاري كلينتون كبيرة جدا في الولايات الجنوبية الكثيفة بالسكان وبالتالي بالمندوبين. تقول كايمارك "هناك تركيز كبير للناخبين الحزبيين الديمقراطيين من الأفارقة الأميركيين في الولايات الجنوبية. فرغم أن الأفارقة الأميركيين يشكلون ما بين عشرة إلى أحد عشر في المئة من سكان الولايات المتحدة ككل، إلا أنهم يشكلون بين عشرين إلى ثلاثين في المئة من الناخبين الحزبيين الديمقراطيين أحيانا".

وما أثبتته الانتخابات في ولاية نيفادا هو أن كلينتون قادرة على الحصول على أصوات ثلاثة أرباع الناخبين الأفارقة الأميركيين هؤلاء وهم -على الأغلب- سيشكلون مفتاح الفوز.‬