عاجل

البث المباشر

الأردن.. الهدوء يعود إلى إربد عقب اشتباك مع داعش

المصدر: إربد (الأردن) - نادر المناصير

عاد الهدوء وحركة السير الطبيعية إلى مناطق وشوارع مدينة إربد الأردنية، شمال المملكة، بعد مداهمات واشتباكات ساخنة وصفت بالأعنف والأطول خلال 24 ساعة الماضية مع متطرفين ينتمون إلى تنظيم داعش، أسفرت عن مقتل 7 مسلحين كانوا يرتدون أحزمة ناسفة وإصابة آخرين، إضافة إلى مقتل ضابط أردني برتبة نقيب يدعى راشد حسين الزيود.

وشهد مخيم إربد حيث العملية الأمنية إغلاقاً أمنياً كاملاً مساء الثلاثاء وحتى ساعات غروب شمس الأربعاء، جرى خلالها اقتحام القوات الأمنية والمخابرات العامة لمجموعة من متطرفين مسلحين تحصنوا في بعض المنازل بعد تبادل لإطلاق نار، وقالت السلطات الأردنية إن العملية حققت أهدافها وضُبطت أسلحة ومتفجرات كانت بحوزة المسلحين.

ويرى مراقبون أن العملية، التي اجهضتها المخابرات العامة الأردنية قبل أن تستهدف مواقع مدنية وعسكرية، تعد تطورا خطيرا في علاقة التيار السلفي مع تنظيم داعش متجاوزاً التعاطف والتأييد إلى العمل داخل الساحة الأردنية.

ويقول المحلل السياسي والخبير بالجماعات الإسلامية، محمد أبو رمان إن عملية إربد تظهر أن هناك نوايا من قبل التنظيم للقيام بعملية كبرى ويبدو ذلك من خلال الدرجة العالية من التسليح والإعداد والتخطيط.

ويضيف أبو رمان أن هناك تطورا بالعلاقة ما بين التيار الموالي لتنظيم داعش والتنظيم نفسه في العراق وسوريا يتجاوز التعاطف والمشاركة الإيديولوجية.

وتمكنت دائرة المخابرات العامة الأردنية بعد عمليات متابعة استخبارية حثيثة ودقيقة ومنذ وقت مبكر من إحباط مخطط إجرامي وتخريبي مرتبط بعصابة داعش الإرهابية كان يهدف للاعتداء على أهداف مدنية وعسكرية داخل المملكة وزعزعة الأمن الوطني، حيث اعتقلت بالشراكة مع الأجهزة الأمنية الأخرى 13 عنصرا متورطا بالمخطط الإجرامي، وقتلت 7 عناصر إرهابية كانوا يرتدون أحزمة ناسفة ويطلقون النار على قوات الأمن ..

وفي محافظة الزرقاء الأردني شارك العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني مرتدياً الزي العسكري في تشييع جثمان النقيب الأردني راشد حسين الزيود الذي قضى إثر عملية إربد الأمنية ضد إرهابيين.

وقال الملك خلال رسالة نشرها عبر موقع الديوان الملكي على فيسبوك: "ابني الشهيد راشد الزيود يشيعك الأردن شهيداً في قوافل المجد من رفاق السلاح، ممن صدقوا عهدهم مع الوطن".

وأضاف الملك أن "تضحيتك ليست غريبة على الأردنيين ولا على أبناء جيشنا وأجهزتنا الأمنية".

ويشار إلى أن والد القتيل الزيود، وهو العميد الركن حسين الزيود كان يعمل قائداً لقوات حرس الحدود الأردنية وحالياً ملحق عسكري في مسقط.

إعلانات