أميركا وروسيا تحشدان عسكرياً في الشرق الأوسط

نشر في: آخر تحديث:

تشهد منطقة الشرق الأوسط حشوداً أميركية روسية عسكرية متزايدة، تعكس في رأي مراقبين مستوى زيادة التسليح بين القوتين العظميين.

وأعلن مصدر رفيع المستوى في البحرية الروسية أنه من المقرر أن تتوجه حاملة الطائرات "الأميرال كوزنيتسوف" صيف العام الحالي إلى البحر الأبيض المتوسط، لتكون على رأس الوحدات البحرية الروسية الموجودة هناك.

وأوضح المصدر أن حاملة الطائرات توجد حالياً في مصنع تصليح السفن في مدينة مورمانسك، حيث يجري تجهيزها لرحلة بعيدة. بينما أفاد رئيس دائرة صناعة السفن البحرية الروسية، سابقاً، أنه سيتم تجهيز حاملة الطائرات "الأميرال كوزنيتسوف" لاستعمال طائرات مقاتلة جديدة من طراز "ميغ - 29".

في المقابل، قررت الولايات المتحدة، بحسب مصدر عسكري أميركي، إرسال قاذفات "بي 52" الاستراتيجية القادرة على حمل السلاح النووي لمحاربة تنظيم "داعش".

وذكر المصدر أن هذه القاذفات ستبدأ غاراتها، أبريل المقبل، مشيراً إلى أن "بي 52" ستحل محل طائرات "بي 1" التي أعيدت إلى أميركا لإدخال بعض التعديلات عليها.

ومن المعروف أن قاذفات "بي 52" تستخدم في الولايات المتحدة منذ أكثر من 50 عاماً، وصممت لإلقاء القنابل النووية، غير أنه تم تطويرها لتزود بصواريخ وقنابل توجه بالليزر، وهي تعتبر رمزاً للقوة الأميركية.