عاجل

البث المباشر

كوريا الشمالية تعاقب أميركياً سرق لافتة بالسجن 15 عاماً

المصدر: سيول - فرانس برس

حكمت كوريا الشمالية على طالب أميركي أقرّ بسرقة لافتة دعائية بالسجن 15 عاما مع الأشغال الشاقة لإدانته بارتكاب جرائم ضد الدولة، بحسب ما أفادت وكالة أنباء الصين الجديدة.

وذكرت الوكالة في برقية مقتضبة من بيونغ يانغ، أن الحكم بحق أوتو وارمبير الطالب في جامعة فيرجينيا البالغ من العمر 21 عاما، صدر عن المحكمة العليا في كوريا الشمالية.

ولم يرد حتى الآن أي تأكيد حول هذا الحكم من الإعلام الكوري الشمالي الرسمي.
وكان الشاب أوقف في يناير وهو على وشك مغادرة البلاد واعترف في ما بعد بسلب لافتة تحمل شعارا سياسيا في القسم الخاص بالموظفين في فندق بيونغ يانغ، حيث كان ينزل ضمن الرحلة المنظمة.

وجرى توقيف الطالب في ظروف حساسة، بعيد إجراء كوريا الشمالية رابع تجربة نووية، وفي وقت باشرت فيه واشنطن حملة دفعت الأمم المتحدة إلى إصدار قرار في مطلع مارس شدد العقوبات على بيونغ يانغ.

وكان اوتو وارمبير وصل إلى كوريا الشمالية في إطار رحلة سياحية نظمتها وكالة "يانغ بيونير تورز" الصينية بمناسبة رأس السنة، وأوقف في حين كان من المفترض أن تعود المجموعة إلى بكين في 2 يناير.

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية عند اعتقال الطالب إنه دخل البلاد "لزعزعة أسس وحدة جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية بأمر من الحكومة الأميركية".

وأضافت أنه "أوقف بينما كان يقوم بنشاطات معادية لجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية"، وهي عبارة تستخدمها بيونغ يانغ ضد الأجانب الذين يتم توقيفهم على أراضيها وتشمل سلسلة مخالفات من التجسس إلى النشاطات التبشيرية.

وقدم وارمبير في نهاية فبراير إلى الصحافة الأجنبية والدبلوماسيين، وهو يبكي ويقول إنه ارتكب "أسوأ خطأ في حياته".

ولا تقيم الولايات المتحدة علاقات دبلوماسية أو قنصلية مع كوريا الشمالية وتتولى سفارة السويد في بيونغ يانغ تقديم الخدمات القنصلية المحدودة للمواطنين الأميركيين المعتقلين في كوريا الشمالية.

وتعتقل كوريا الشمالية حاليا أميركيين اثنين آخرين، وغالبا ما استخدمت في الماضي موقوفين أجانب من أجل مبادلتهم بتنازلات.

إعلانات