عاجل

البث المباشر

لأول مرة منذ 88 عاما.. الرئيس الأميركي يهبط في كوبا

المصدر: دبي - قناة العربية، رويترز

وصل الرئيس الأميركي، باراك أوباما، ليل الأحد، إلى كوبا، قادماً من قاعدة أندروز الجوية الأميركية قرب واشنطن، وهي أول زيارة لرئيس أميركي إلى الجزيرة منذ 88 عاما.

وزيارة أوباما إلى الجزيرة تاريخية بكل المقاييس، وتؤذن بفتح صفحة جديدة في العلاقات الأميركية مع الحكومة الشيوعية للجزيرة بعد عقود من العداء بين الخصمين السابقين في الحرب الباردة.

ووصل أوباما إلى مطار خوسيه مارتي الدولي على متن طائرة الرئاسة الأميركية في مشهد لم يكن متخيلا قبل فترة ليست بعيدة.

وشوهد الرئيس الأميركي ينزل من سلم الطائرة برفقة زوجته ميشيل وهو يحمل مظلة بسبب سقوط أمطار غزيرة.

ويرافق أوباما خلال زيارته، التي من المنتظر أن تستغرق 3 أيام، زوجته وابنتاه، وعدد من أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب، نقلا عن وكالة أنباء الأناضول.

وبيدأ أوباما جولته في كوبا، بزيارة سفارة بلاده التي أعيد افتتاحها قبل أشهر في هافانا، بعد 50 عاماً من الإغلاق، ليقوم عقب ذلك بالتجول مع عائلته في المناطق الأثرية التي تشتهر بها المدينة.

ومن المقرر أن يلتقي أوباما نظيره الكوبي، راؤول كاسترو، الاثنين، في قصر الثورة، حيث من المنتظر أن يحضر فعالية حول ريادة الأعمال، وذلك بعد مشاركته في مأدبة عشاء يقيمها كاسترو على شرفه.

وتتضمن أجندة أوباما ليوم الثلاثاء، خطاباً يوجهه للشعب الكوبي، على أن يعقد عقب ذلك جلسة مع ممثلي العديد من المنظمات المدنية الكوبية، ويحضر بعدها مباراة استعراضية في لعبة البيسبول بين منتخب كوبا وفريق "تامبا باي رايس" الأميركي، ويغادر بعدها هافانا، متوجهاً إلى الأرجنتين.

وتعليقاً على الزيارة المنتظرة، قال أوباما خلال خطاب ألقاه الأسبوع الفائت "أنتظر بفارغ الصبر، أن أكون الرئيس الأميركي الأول الذي يزور كوبا بعد قرابة 90 عاما، دون أن ترافقني سفينة حربية".

زيارة الرئيس الأميركي كالفين كوليدج إلى كوبا جاءت على متن سفينة حربية

جدير بالذكر أنّ "كالفين كوليدج" هو الرئيس الأميركي الأخير الذي أجرى زيارة رسمية إلى كوبا في عام 1928، وذلك على متن سفينة حربية.

آخر زيارة لرئيس أميركي إلى كوبا تعود إلى عام 1928

وكانت الإدارة الأميركية اتخذت قرار تطبيع العلاقات وتحسينها مع كوبا، في ديسمبر من عام 2014، وبدأت إثر ذلك، تخفيف العقوبات المفروضة على هافانا.

وفي هذا الإطار، قامت الولايات المتحدة برفع اسم كوبا، من لائحة الدول الداعمة للإرهاب، وتخفيف العقوبات المفروضة عليها في مجالات الملاحة الجوية المدنية، والبحرية، والبنوك، والتجارة.

وأعادت الدولتان العلاقات الدبلوماسية بينهما، العام الماضي، بعد أن تعرضت هذه العلاقات للقطيعة، إثر الثورة الكوبية عام 1959، وتمّ فتح السفارات بشكل متبادل.

إعلانات

الأكثر قراءة