"المجنون النووي" يتعرض لهجوم بالمناشير

نشر في: آخر تحديث:

ألقى ناشطون كوريون جنوبيون، الاثنين، عشرات آلاف المناشير المناهضة لنظام بيونغ يانغ فوق كوريا الشمالية للمرة الثانية خلال ثلاثة أيام، وسط زيادة حدة التوتر العسكري في شبه الجزيرة الكورية.

واستخدم الناشطون، وبينهم عدد من الكوريين الشماليين المنشقين، بالونات مملوءة بالغاز لإلقاء 100 ألف من المناشير التي تنتقد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، فوق الحدود.

وحمل البعض شعار "أمطروا المجنون النووي كيم جونغ أون بوابل من النيران!" أو "كيم جونغ أون مطلوب".

وقد ألقت المجموعة نفسها التي تطلق على نفسها اسم "مناضلون من أجل كوريا شمالية حرة"، 50 ألف منشور، السبت، لمناسبة ذكرى إغراق زورق حربي كوري جنوبي في 2010 ما أدى إلى مقتل 46 بحاراً كورياً جنوبياً.

واتهمت سيول آنذاك غواصة كورية شمالية بإغراق الزورق رغم نفي بيونغ يانغ ذلك.

وقالت المجموعة على موقعها الإلكتروني "ننوي إلقاء 10 ملايين منشور على الشمال خلال الأشهر الثلاثة المقبلة لإدانة التجارب النووية الكورية الشمالية والطلب من بيونغ يانغ بالتخلي عن برنامجها النووي".

وأثارت هذه الخطوة غضب بيونغ يانغ التي هددت باتخاذ إجراء عسكري بحق الناشطين.

ووجه الشمال تهديدات في الأسابيع الماضية، بما في ذلك التحذير من شن هجمات نووية ضد سيول وواشنطن.