عاجل

البث المباشر

أوروبا تعلن مراقبتها أي انتهاكات لاتفاق الهجرة مع تركيا

المصدر: اسطنبول - فرانس برس

زار عدد من وزراء الاتحاد الأوروبي تركيا الأحد، ودعوا أنقرة إلى تطبيق اتفاق إعادة المهاجرين بدقة مؤكدين أنهم سيراقبون أي انتهاكات محتملة للاتفاق.

وزار وفد برئاسة وزير خارجية هولندا بيرت كوندرز الذي تتولى بلاده حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي، مدينة اسطنبول بعد نحو أسبوع من بدء اليونان بإعادة اللاجئين الى تركيا بموجب اتفاق مثير للجدل لوقف تدفق اللاجئين إلى أوروبا.

وانتقد نشطاء حقوقيون الاتفاق وقالوا إن تركيا ليست بلدا آمنا للاجئين وأبدوا مخاوف من عدم منح اللاجئين حقهم في تقديم طلبات لجوء قبل إبعادهم الى تركيا.

وأجرى كوندرز محادثات مع نظيره التركي مولود جاوش أوغلو أكد خلالها "أهمية احترام القانون الإنساني والاتفاقيات الدولية"، بحسب بيان للحكومة الهولندية.

وقال إن "السلطات التركية توافق على هذه المبادئ وهذا أمر مهم للغاية. وسنراقب ذلك بدقة".

والتقى كوندرز كذلك ممثلين للمفوضية الأممية لشؤون اللاجئين ومنظمة العفو الدولية.

وقالت المفوضية هذا الأسبوع إنها تخشى أن يكون 13 شخصا قد تم ترحيلهم بدون السماح لهم بتقديم طلبات لجوء، فيما قالت منظمة العفو الدولية إن تركيا لا يمكن اعتبارها "بلدا آمنا" لعودة اللاجئين.

ولفت كوندرز إلى أن "تقارير التعرض للإساءة يجب معالجتها بحذر ويجب منح المفوضية الأوروبية الفرصة لدراسة هذه التقارير قبل أن يتم التوصل إلى استنتاجات".

ورافقه في الزيارة وزراء خارجية كل من فرنسا ومالطا وايطاليا وسلوفاكيا والبرتغال الذين زاروا اليونان كذلك السبت.

وبموجب الاتفاق بين الاتحاد الاوروبي وتركيا ستتم اعادة جميع "المهاجرين غير الشرعيين" الذين يصلون إلى الجزر اليونانية الى تركيا.

وهذا الاسبوع تمت اعادة أكثر من 400 لاجئ الى تركيا، الا ان كثافة تقديم طلبات اللجوء في الجزر اليونانية ادت إلى تباطؤ عملية نقل اللاجئين.

وقال كوندرز "انا واثق بان هذا الاتفاق سيحسن وضع اللاجئين بشكل كبير".

وشكر لتركيا إيواء أكثر من 2,7 مليون لاجئ فروا من النزاع في سوريا المجاورة.

وقال "سنوقف تهريب البشر، ونحن نمنع الناس من المخاطرة بحياتهم في البحر ونؤمن طريقا عادلا وامنا للاجئين للقدوم إلى أوروبا".

ويأمل الاتحاد الأوروبي بأن يؤدي الاتفاق مع تركيا إلى وقف تدفق اللاجئين إلى دول الاتحاد الأوروبي.

إعلانات