سابقة تاريخية.. نساء "ضباط" بوحدات قتالية بجيش أميركا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الجيش الأميركي عزمه ترقية 22 امرأة إلى رتبة ضابط في قوات المشاة وفي وحدات المدرعات، إثر الإذن التاريخي الصادر في كانون الأول/ديسمبر الماضي للنساء بالتقدم إلى المهام العسكرية كلها، بما في ذلك المراكز القتالية.

وأوضح الجيش في بيان أن هؤلاء النساء الـ22 اللواتي أوشكن على الانتهاء من تدريباتهن كضباط عليهن "الخضوع لتدريب تخصصي على مدى أشهر عدة".

وقرر وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر في كانون الأول/ديسمبر السماح للنساء بالتقدم إلى كل المراكز العسكرية في الجيش الأميركي، بما في ذلك المراكز القتالية (المشاة وكتيبة الدبابات وسلاح المدفعية والقوات الخاصة) بعدما كانت هذه المواقع حكرا على الرجال في الماضي.

وقد وافق سلاح البر وقوات البحرية والطيران والقوات الخاصة على هذا التدبير غير أن قوات مشاة البحرية (المارينز) عارضت هذه الخطوة من دون جدوى.

وتشكل النساء حاليا حوالي 15% من عديد الجيش الأميركي الذي يضم 1.34 مليون عسكري. ومع القواعد الانفتاحية الجديدة، ستتمكن النساء العسكريات من التقدم إلى220 ألف منصب جديد.