تبادل الاتهامات بين جوبا والمتمردين بعرقلة اتفاق السلام

نشر في: آخر تحديث:

تبادلت حكومة جنوب السودان والمتمردون الاتهامات، اليوم الأربعاء، بعرقلة عودة زعيم المتمردين ريك مشار إلى العاصمة جوبا لتشكيل حكومة وحدة في الوقت الذي حذر فيه مراقبون من أن التأخير يعرض اتفاق سلام للخطر.

وكان من المقرر أن يعود مشار إلى جوبا يوم 18 أبريل لكن مسؤولين قالوا، أمس الثلاثاء، إنه تم تأجيل وصوله لأجل غير مسمى لاعتبارات "لوجيستية".

ووقع مشار وخصمه الرئيس سلفا كير اتفاق سلام في أغسطس بهدف إنهاء الصراع الذي استمر عامين وراح ضحيته الآلاف وأجبر مليوني شخص على ترك منازلهم. لكن تنفيذ الاتفاق لم يكن سلساً.

وقال مسؤول حكومي إن مشار تأخر لأنه أراد نقل كمية من العتاد والقوات إلى جوبا تفوق ما تم الاتفاق عليه مع معسكر كير.

وعبرت الولايات المتحدة ومجلس الأمن الدولي عن قلقهما بسبب الانتكاسة الأخيرة. وعبرت اللجنة المشتركة للمراقبة والتقييم التي تراقب اتفاق السلام عن قلقها أيضا.

وينص اتفاق تقاسم السلطة على أن يعود مشار إلى جوبا ويؤدي اليمين الدستورية فوراً لتولي منصب النائب الأول للرئيس.

وعجل قرار كير الإطاحة بمشار من منصب نائب الرئيس في 2013 من نشوب الأزمة التي تحولت إلى صراع في ديسمبر من ذلك العام.