عاجل

البث المباشر

تكثيف حملات تأييد ومعارضة خروج بريطانيا من اتحاد أوروبا

المصدر: لندن - فرانس برس

كثف ديفيد كاميرون وجيريمي كوربن وبوريس جونسون، الذين يمثلون كل الاتجاهات السياسية التي تؤيد بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي أو تدعو إلى الخروج منه، حملاتهم في أنحاء البلاد، السبت، قبل أقل من ستة أسابيع على الاستفتاء.

فلدى الفريق الذي يؤيد بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي، وقرر القيام بما لا يقل عن 1000 تحرك في أنحاء البلاد السبت فقط، أراد رئيس الوزراء المحافظ، ديفيد كاميرون، أن يجمع صفوف حزب المحافظين ويوحد كلمتهم، فيما ينوي زعيم حزب العمال المعارض، جيريمي كورين، الدفاع عن البقاء في الاتحاد مع توجيه الانتقادات لحزب المحافظين الحاكم.

وفي دائرته أوكسفوردشير (جنوب شرق)، أكد رئيس الوزراء أن الخروج من الاتحاد سيعني نهاية عضوية بريطانيا في البنك الأوروبي للاستثمار الذي ضخ 16 مليار جنيه إسترليني (20 مليار يورو) في مشاريع بريطانية في السنوات الثلاث الأخيرة.

كما أوضح أن الرجال والنساء، الذين يتعاطون السياسة من كل الاتجاهات، يجمعون "بصوت واحد" على ضرورة بقاء بريطانيا في الاتحاد، مؤكداً أن مستقبل المملكة المتحدة "أهم من الأحزاب السياسية".

ومن المقرر أن يشارك زعيم الليبراليين الديمقراطيين (وسط يمين)، تيم فارون، والنائبة عن الخضر، كارولاين لوكاس، في هذه الفعاليات التي تعارض الخروج من بريطانيا، في حين ما زالت استطلاعات الرأي تضع الفريقين على قدم المساواة في نوايا التصويت، إذ حصل كل منهما على 50%.

لكن زعيم المعارضة، جيريمي كوربن، قال إن الحكومة المحافظة وليس الاتحاد الأوروبي، مسؤولة عن "العديد من المشكلات" التي تواجهها البلاد.

وصرح كوربن، خلال تجمع في لندن بعد ظهر السبت، أن "الاتحاد كان يمكن أن يعود علينا بفوائد كثيرة لو كانت لدينا حكومة تتخذ خيارات جيدة وتعرف اختيار أولوياتها"، مشيراً "لذلك نصوت حتى نبقى، ونقوم بالإصلاح ونعمل في إطار أوروبا من أجل تحسين حياة الناس هنا في بريطانيا".

أما أنصار الخروج من الاتحاد الأوروبي، فينظمون فعاليات في كل مكان تقريباً ولاسيما في جنوب غربي البلاد من خلال عمدة لندن السابق، بوريس جونسون.

وفي تشستر، شمال غربي بريطانيا، سيؤكد الوزير المحافظ السابق، أوين باترسون، أن التصويت للبقاء في الاتحاد سيكون مرادفاً لأن تكون البلاد "مستعمرة في دولة الاتحاد الأوروبي الكبيرة مع مزيد من الدمج وتراجع النفوذ البريطاني".

وفي هذا التحرك المشترك، سيدعو المتحدث باسم حزب الاستقلال (يوكيب) المعارض للاتحاد الأوروبي والهجرة، ستيفن وولف، الناخبين إلى اغتنام "هذه الفرصة التي تتاح مرة واحدة في الحياة لاستعادة الإمساك بزمام الأمور في البلاد".

إعلانات