محامية صينية معتقلة تفوز بجائزة لحقوق الإنسان

نشر في: آخر تحديث:

مُنحت المحامية الصينية، وانغ يو، التي تواجه حكما محتملا بالسجن مدى الحياة في بلادها، السبت، جائزة "لودوفيك تراريو" المرموقة لعملها في حقل الدفاع عن حقوق الإنسان، وفق ما أعلن القيمون على الجائزة في أثينا.

واعتقلت وانغ في يوليو 2015 في إطار حملة توقيفات شملت نحو 250 ناشطا ومحاميا، ووجهت إليها تهمة "تقويض الدولة" وقد يحكم عليها بالسجن المؤبد.

وتتهم الصين وانغ واشخاصا آخرين باستخدام مكتب محاماة في بكين كواجهة للتحضير لأنشطة إجرامية. ويقضي زوج وانغ، وهو محام، عقوبة سجن أيضا، فيما يخضع ابنها البالغ من العمر 16 عاما لمراقبة الشرطة.

وقال مؤسس الجائزة برنار فافرو إن لجنة التحكيم أرادت من خلال اختيار وانغ أن "تحيي شجاعة" امرأة "قررت انها لم تعد قادرة على الصمت" رغم خطورة التعبير عن الرأي.

وأضاف: "لقد اختارت تعريض نفسها للمخاطر دفاعا عن حقوق النساء والأطفال والأقليات المضطهدة".

وفي فبراير، دعا المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين الى الإفراج الفوري عن المحامين والناشطين المحتجزين في الصين، محذرا من ان بكين قد تكون سجنت منتقدي الحكومة بغض النظر عما إذا كانوا قد ارتكبوا جريمة.

ورفضت بكين هذه التعليقات واعتبرتها "غير مسؤولة"، وذكرت في بيان أن لدى زيد نظرة "منحازة، غير موضوعية وانتقائية" إزاء شؤون الصين.