صاعقة قد تكون وراء حادث تصادم قطارين في بلجيكا ومقتل 3

نشر في: آخر تحديث:

رجّح المحققون، اليوم الاثنين، أن تكون صاعقة ضربت البنية التحتية لسكة الحديد هي التي تسببت بحادث التصادم بين القطارين في بلجيكا الذي وقع مساء الأحد وأدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 10 آخرين بجروح.

وقُتل ثلاثة أشخاص على الأقل وجرح تسعة آخرون في تصادم بين قطار للركاب وقطار للبضائع مساء الأحد على الخط بين نامور ولياج في شرق بلجيكا.

وأفادت العناصر الأولى للتحقيق أن قطار الركاب الذي كان يسير بسرعة حوالي 100 كلم/الساعة اصطدم بالجزء الخلفي من قطار البضائع الذي كان يسير بسرعة بين 10 كيلومترات و15 كلم في الساعة.

وتحت تأثير الصدمة خرجت العربتان الأولى والثانية لقطار الركاب عن السكة وانقلبتا. وكانتا تقلان حوالي 40 راكبا.

وذكر صحافي من وكالة "فرانس برس" أن العربة الأولى تحولت إلى كومة حديد يدقق فيها الخبراء. وقالت الشركة المشغلة للشبكة "انفرابل" إن الأمر يحتاج إلى "بضعة أيام" لإزالة العربتين المتضررتين وإصلاح السكة. وأوضحت أن سائق القطار بين قتلى الحادث.

وما زال خمسة من الجرحى التسعة في المستشفى بعد ظهر الاثنين، كما ذكرت وكالة الأنباء البلجيكية "بيلغا". وتأثر 27 شخصا آخرين بالحادث عاد بعضهم الى بيوتهم.

وتجري أربعة تحقيقات منفصلة لتحديد ملابسات الحادث، كما قال وزير النقل فرنسوا بيلو، الأول من قبل شرطة سكك الحديد والثاني من قبل وزارة النقل والاثنان الآخران بإشراف الشركة الوطنية لسكك الحديد وشركة "انفرابل".

وحلقت مروحية فوق الموقع لالتقاط صور من الجو، لكن ناطقة باسم نيابة منطقة هوي بريجيت لوروي قالت إنه "لن يكون من السهل تحديد أسباب الحادث".
ومع أن التحقيقات في بدايتها، تحدثت "انفرابل" عن "صاعقة" ضربت المنشآت الكهربائية لجزء من سكة الحديد قبل ساعات من وقوع الحادث.

وقالت لوروي إن "أمطارا غزيرة هطلت أمس وأغرقت خطوطا أخرى. التحقيق سيكشف ما إذا كان الحادث مرتبطا بالعواصف".