بنغلادش.. اعتقال 8 آلاف شخص خلال عملية ضد متطرفين

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الشرطة في بنغلادش الاثنين أنها اعتقلت حوالي 8000 شخص منذ بداية عملياتها الجمعة، لوقف موجة الاغتيالات التي تستهدف أفرادا من الأقليات الدينية ومدونين علمانيين.

وقد توعدت رئيسة الوزراء الشيخة حسينة السبت باعتقال "كل قاتل" وبمحاولة وقف هذه الجرائم المتتالية التي تضاعفت في الأسابيع الأخيرة.

وقال المتحدث باسم الشرطة قمر الإحسان إن 3245 مشبوها قد اعتقلوا في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، فارتفع عدد المعتقلين الى 8192 منذ بداية العملية الجمعة.

وتتعرض الحكومة لضغوط متزايدة من المجتمع الدولي لوقف اعمال العنف التي اسفرت عمليا عن 50 قتيلا خلال ثلاث سنوات.

لكن المعارضة تتهم الشرطة باغتنام الاعتقالات لخنق كل صوت معارض.

وعدد كبير من الاشخاص المعتقلين مشبوهون بارتكاب جرائم ضد الحق العام وصدرت في حقهم مذكرات توقيف.

وقال المسؤول الكبير في الشرطة اي.كاي.ام شهيد الرحمن لوكالة فرانس برس "اعتقلنا 3245 شخصا منهم 34 اسلاميا في اليوم الثالث من هذه العملية".

واضاف ان "قسما كبيرا من الاعتقالات يشمل اشخاصا صدرت في حقهم مذكرات توقيف في قضايا مخدرات واسلحة وملاحقات جنائية اخرى".

وفي الايام السابقة للاعتقالات، قتل خمسة من افراد مجموعة جهادية محظورة خلال تبادل لاطلاق النار مع الشرطة.

و"جماعة المجاهدين في بنغلادش" هي احدى مجموعتين تتهمهما السلطات بارتكاب معظم جرائم قتل افراد الاقليات الدينية وأصحاب الرأي والمدافعين عن العلمانية.

وترفض الحكومة تبني عمليات القتل التي اصدرها تنظيم الدولة الاسلامية او فرع تنظيم القاعدة في جنوب آسيا.

وأعلن قائد شرطة منطقة شاباي نوابغانج (شمال) ان عمر فاروق، المسؤول المفترض لمجموعة محظورة اخرى هي حزب التحرير، بين المعتقلين الجدد الاثنين.

وقال بشير احمد "ضبطنا منشورات معادية للحكومة ومسدسا مع المخدرات التي كانت في حوزته".

وأضاف أن "فاروق اعتقل العام 2012 ثم أخلي سبيله بكفالة. وهو يحاول إعادة إحياء أنشطة مجموعته المحظورة".