عاجل

البث المباشر

والد منفذ هجوم فلوريدا.. سياسي غريب الأطوار

المصدر: واشنطن - رويترز

كشفت معلومات أن صديق متين، والد عمر متين الذي نفذ هجوما على مقهى للمثليين في أورلاندو بفلوريدا، أمس الأحد، ما أسفر عن سقوط 50 قتيلا، هو سياسي غريب الأطوار أعلن ترشحه للانتخابات في أفغانستان في غير توقيتها، ومعلق مراوغ يتخذ مواقف متناقضة من باكستان والرئيس الأفغاني أشرف عبدالغني.

ولصديق متين برنامج تلفزيوني يعرض من حين لآخر على قناة أفغانية مقرها الولايات المتحدة تبث عبر الأقمار الصناعية منذ نحو سنوات، وهو مستمر في كتابة تعليقات سياسية على صفحته على فيسبوك آخرها أمس الأحد.

وقال عمر خطاب مالك قناة "بيام أفغان" في مقابلة، إن صديق متين كان من حين لآخر يشتري وقتا على قناته لبث برنامج "دوراند جيركا" الذي يركز جزئيا على خط دوراند الحدودي المتنازع عليه بين أفغانستان وباكستان، والذي رسمته بريطانيا المستعمر السابق لشبه القارة الهندية.

وقال صديق متين المعروف أيضا بمير صديق في مقابلة مع شبكة (إن.بي.سي) أمس الأحد، إن ما فعله ابنه "ليس له صلة بالدين".

وتشير السجلات إلى أن صديق متين يعيش في فلوريدا، ولكن لم يتضح متى حضر إلى الولايات المتحدة. ولم يرد على رسائل تركت على هاتفه الذي يبدو أنه كان مغلقا أو جرى تحويله على البريد الإلكتروني.

وقال خطاب إن صديق يحضر إلى الاستوديو الخاص به في كانوجا بارك بكاليفورنيا "ثلاث أو أربع مرات سنويا" لتسجيل برنامجه.

وأضاف في مقابلة عبر الهاتف "يتحدث لنحو ساعتين أو ثلاث ساعات، وهو يشتري وقته الخاص ويحضر إلى هنا ويذيع البرنامج ويغادر في نفس اليوم".

قال خطاب إن آراء صديق متين السياسية مناهضة بشكل كبير لباكستان. وتضم قناة عبر موقع يوتيوب على الإنترنت باسم متين أكثر من مئة تسجيل فيديو بثت بين عامي 2012 و2015.

ويشير أحد التسجيلات إلى "وكالة المخابرات الباكستانية القاتلة"، ويقول إن الوكالة هي "صانع وأبو الإرهاب في العالم"

ويتهم مسؤولون أميركيون المخابرات الباكستانية بدعم العنف ضد أهداف أميركية في أفغانستان، غير أن باكستان تنفي هذه المزاعم.

ووفقا لتسجيل فيديو بثه على قناته على يوتيوب أجرى صديق متين مقابلة مع الرئيس الأفغاني أشرف عبدالغني في يناير عام 2014. وتناولت المقابلة التنمية الاقتصادية والبطالة بين الشباب في أفغانستان. وقال الخطاب إن متين أجرى المقابلة في كابول وجلبها إلى كاليفورنيا لبثها.

وخلال المقابلة أشاد متين بعبدالغني، ولكن بنهاية العام غير رأيه بعد أن غضب على ما يبدو من تواصل عبدالغني مع باكستان في إطار مسعاه لبدء محادثات سلام مع حركة طالبان. وفي تسجيل فيديو بث عام 2015 أعلن متين ترشيح نفسه للرئاسة في أفغانستان رغم أنه لم تكن هناك انتخابات في البلاد آنذاك.

وفي تسجيلاته يرتدي متين حلة غربية ورباط عنق ويتحدث بلغة الداري التي يتحدث بها سكان شمال أفغانستان. وينتقد بقوة سياسات عبدالغني الداخلية والخارجية، ويهاجم باكستان والمخابرات الباكستانية والرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي وبعضا من كبار المسؤولين الحكوميين الأفغان والشخصيات المتطرفة.

وفي تسجيل فيديو بث في فبراير على صفحته على فيسبوك يوجه حديثه لأعضاء في طالبان، وينتقدهم واصفا إياهم "بخدام" المخابرات الباكستانية.

وفي تسجيل فيديو في 11 يونيو بث على فيسبوك كان متين يرتدي زيا عسكريا ويقول إنه يجب على أفغانستان "معاقبة الخونة".

وقال في الفيديو: "أتمنى أن يأتي بطل يوما ويزيح العمامة عن رأس أشرف عبدالغني ويصفح هذا الرجل المخبول. شمر هذا الخائن عن ساعديه لتدمير بلادنا".

وأدان عبدالغني على تويتر هجوم فلوريدا ووصفه "بالعمل الجبان".

إعلانات