أميركا تتوقع استقبال المزيد من اللاجئين السوريين

نشر في: آخر تحديث:

تعتقد إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بأنها ستكون قادرة على استقبال لاجئين سوريين بأعداد أكبر خلال النصف الثاني من السنة المالية 2016 مقارنة بالأشهر الستة الأولى من العام، ما يتيح لها الوفاء بهدفها باستقبال 10 آلاف لاجئ على الأقل بحلول 30 سبتمبر.

وقال البيت الأبيض في رسالة إلى السيناتور الديمقراطي ريتشارد دوربين اطلعت عليها الخميس، إنها خصصت موظفين إضافيين، وأضافت المزيد من مواقع الاستقبال في الشرق الأوسط للإسراع بعملية الفحص بما لا يضر بأمن الولايات المتحدة.

وجاء في الرسالة "لذا نتوقع أن نستقبل خلال الربعين الثالث والرابع من السنة المالية 2016 أعدادا من السوريين تفوق ما استقبلناه في الربعين الأول والثاني للوفاء بهدفنا باستقبال 10 آلاف لاجئ سوري على الأقل خلال السنة المالية الحالية".

وتتعارض تحركات الإدارة بشدة مع الموقف المناهض للمهاجرين الذي أعلنه الكثير من الجمهوريين في الآونة الأخيرة، خاصة منذ مذبحة أورلاندو التي وقعت يوم الأحد، وأثارت المخاوف من وقوع المزيد من الهجمات.

وجاء في الرسالة أن الإدارة أقامت مركزا مؤقتا في الأردن لاستقبال طالبي اللجوء، ووسعت الإجراءات في تركيا. وبدأت مجددا في إجراء مقابلات مع لاجئين في لبنان، وشرعت في عملية محدودة في أربيل بالعراق.