إعادة فتح الحدود بين أفغانستان وباكستان عقب اشتباكات

نشر في: آخر تحديث:

أعيد السبت فتح المعبر الحدودي الرئيسي بين أفغانستان وباكستان، والذي يسلكه الآلاف يوميا بعد إغلاقه 5 أيام، وتوتر أسفر عن سقوط العديد من القتلى والجرحى، وفق مصادر رسمية.

وقال المتحدث باسم حاكم ولاية ننغرهار عطاالله خوجياني، إن "معبر تورخام أعيد فتحه هذا الصباح بعد أيام عدة من المفاوضات بين المسؤولين الأفغان والباكستانيين".

وأكد قائد الشرطة الحدودية في شرق أفغانستان محمد ايوب حسين خيل "أن الوضع عاد الى طبيعته، والأفغان يعبرون الحدود لتلقي العلاج في باكستان".

لكن المسؤول أوضح أن تدابير جديدة تفرض منذ السبت على المسافرين الأفغان أن يحملوا جواز سفر وتأشيرة دخول لباكستان.

وكان الأفغان الذين تعودوا التوجه إلى باكستان المجاورة لتلقي العلاج الطبي بسبب افتقار المنطقة الحدودية إلى البنى التحتية الكافية، يستطيعون عبور الحدود بحرية.

وإلى ذلك، أكدت السلطات الباكستانية إعادة فتح الحدود صباح السبت على طول معبر خيبر، وذلك "بعد اجتماع مساء أمس بين مسؤولين أفغان وباكستانيين"، وفق ما أورد مسؤول في المناطق القبلية الباكستانية.

وكان قصف مدفعي متبادل بدأ مساء 12 يونيو وخلف 3 قتلى و20 جريحا في صفوف الشرطيين الأفغان. على الجانب الباكستاني، قتل شرطي على الأقل، فضلا عن إصابة العديد من المدنيين.

واتهم مصدر باكستاني، الأفغان بأنهم كانوا البادئين بإطلاق النار رفضا لأشغال عند المعبر الحدودي.

وتورخام هو المعبر الرئيسي بين البلدين ويسلكه يوميا آلاف الأشخاص ومئات الشاحنات. وكان أغلق لوقت قصير الشهر الفائت بسبب مواجهات مماثلة.