عاجل

البث المباشر

بنغلادش.. داعش يقتل 20 أجنبياً في دكا بآلات حادة

المصدر: دكا - وكالات

أعلن جيش بنغلادش، السبت، سقوط 20 قتيلاً أجنبياً في عملية احتجاز الرهائن بالعاصمة دكا، معظمهم من الإيطاليين واليابانيين، واعتقال مسلح واحد على قيد الحياة. وأكد قادة ومسؤولون أن معظم الرهائن قتلوا بآلات حادة.

وأفاد مسؤولون أن قوات الأمن في بنغلادش، أنهت، السبت، عملية احتجاز الرهائن في مطعم في العاصمة دكا، وقتلت 6 من محتجزي هؤلاء الأشخاص، وأنقذت 13 رهينة، بينهم 3 أجانب و10 من مواطني بنغلادش.

وقال الناطق باسم الجيش الكولونيل رشيد الحسن، إن "العملية انتهت، والوضع بات تحت السيطرة بالكامل".

من جهته، صرح توهين محمد مسعود، قائد كتيبة التحرك السريع التي اقتحمت المطعم، لشبكة التلفزيون الهندية "تايمز ناو" أن 6 من محتجزي الرهائن قتلوا، وتم إنقاذ 13 رهينة بينهم ياباني واثنان من سريلانكا. وقال "قتلنا 6 من الإرهابيين، وتم تأمين المكان الرئيسي الذي كانوا يحتلونه".

أميركي بين القتلى

أعلنت السلطات الأميركية السبت أن مواطنا أميركيا هو ضمن المدنيين العشرين الذين قتلوا في الهجوم على مطعم في عاصمة بنغلادش، واصفة ما حصل بأنه "عمل إرهابي رهيب".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش أرنست في بيان إن "الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الرهيب في دكا ببنغلادش"، مؤكدا على غرار الخارجية الأميركية مقتل مواطن أميركي لم تحدد هويته.

مقتل 9 إيطاليين في الهجوم

وقال وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني اليوم السبت إن 9 إيطاليين قتلوا في الهجوم الذي وقع مساء أمس الجمعة في داكا عاصمة بنغلادش بينما لم يتم التأكد بعد من مصير إيطالي مفقود.

وقال جنتيلوني للصحفيين "لقد حددنا تسعة (إيطاليين) قتلوا وهناك شخص آخر مفقود وقد يكون مختبئا أو من بين المصابين .. نحن نبحث عنه".

وفي وقت سابق صباح السبت، بدأت قوات الأمن في بنغلادش عملية اقتحام مطعم في العاصمة دكا يحتجز فيه عشرات الرهائن بينهم أجانب في عملية تبناها تنظيم داعش، بحسب ما قال مسؤول أمني. وقال المسؤول "لقد بدأت العملية. قوات النخبة اقتحمت المطعم".

وأفاد مصور صحافي في المكان بسماع تبادل كثيف لإطلاق النار مع انطلاق العملية التي بدأت بعد أكثر من عشر ساعات من عملية الاحتجاز.

وبث التلفزيون الحكومي في بنغلادش خبرا عن إنقاذ ما لا يقل عن 10 أشخاص، من بينهم أجنبيان من المطعم في دكا.

مقتل 7 يابانيين

وأعلنت الحكومة اليابانية مساء السبت أن 7 يابانيين قتلوا السبت في الهجوم.

وقال المتحدث باسم الحكومة يوشيهيدي سوغا في مؤتمر صحافي السبت في طوكيو إن "مسؤولين في السفارة أكدوا أن 7 يابانيين هم ضمن القتلى الذين نقلتهم سلطات بنغلادش إلى المستشفى".

والقتلى اليابانيون السبعة هم خمسة رجال وامرأتان. ولم يتم كشف هوياتهم.

وكان ياباني آخر موجودا داخل المطعم في دكا حين اقتحمه مسلحون ولكن تم إنقاذه مع آخرين من جنسيات مختلفة.

ونقلت وسائل الإعلام اليابانية ان الضحايا اليابانيين كانوا في بنغلادش في اطار مشروع لوكالة التعاون الدولي في اليابان، ومثلهم المواطن الذي نجا والذي يعمل في شركة مقرها في طوكيو.

وأعلنت الشرطة إنقاذ ما بين 8 و10 رهائن من المطعم. وأبلغت في وقت لاحق عن توقف الاشتباكات، ووجود قوات النخبة داخل المطعم.

وفي وقت سابق، ذكرت وكالة "أعماق" التابعة لتنظيم داعش، أن عناصر من التنظيم هاجمت مطعما يرتاده الأجانب في عاصمة بنغلادش.

وقالت وكالة التنظيم الإرهابي إنه تم قتل أكثر من 20 شخصا في الهجوم، فيما نفت مصادر إعلامية الخبر.

ووقع تبادل إطلاق نار كثيف مساء الجمعة، في مطعم بالحي الدبلوماسي بالقرب من دكا، عاصمة بنغلادش بين عناصر أمنية ومجموعة من المسلحين، على ما أفادت الشرطة.

وذكر رئيس فرقة التدخل السريع في شرطة بنغلادش، بنظير أحمد، أن عددا يتراوح بين 8 و9 مسلحين هاجموا مطعم هولي أرتيزان في حي جولشان الراقي في دكا، وإن الشرطة مستعدة لبدء عملية لإنقاذ الرهائن.

وكشف قائد القوات الخاصة أن المهاجمين أمطروا الشرطة بالقنابل. واعترفت الشرطة بمقتل أحد أفرادها، وإصابة اثنين في إطلاق نار أثناء حصار المطعم.

وأوضح شاهد من منزله بالمنطقة أنه كان بوسعه سماع دوي إطلاق نار بعد نحو ثلاث ساعات من بدء الهجوم.

هجمات بالمناجل

وشهدت بنغلادش سلسلة هجمات كان معظمها باستخدام المناجل، واستهدفت مدونين وملحدين وأتباع أقليات دينية في البلد الذي يبلغ عدد سكانه 160 مليونا، أكثرهم مسلمون.

وقتل متشددون أجنبيين اثنين العام الماضي في تطور دفع شركات أجنبية عاملة في صناعة الملابس في البلاد لتعليق زياراتهم إلى دكا.

وتبنى كل من تنظيمي داعش والقاعدة هجمات مسلحة في بنغلادش، لكن الحكومة تنفي ضلوع أي منظمات أجنبية متشددة وتحمل المسؤولية للجماعتين المحليتين أنصار الإسلام وجماعة المجاهدين.

وأعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي، باراك أوباما، أحيط علما بما جرى في بنغلادش، فيما أكدت وزارة الخارجية أن جميع الأميركيين العاملين ضمن البعثة الأميركية هناك بخير.

إعلانات