ما الذي أنقذ أردوغان وأفشل الانقلاب؟

نشر في: آخر تحديث:

تواترت الأخبار عن الانقلاب العسكري في تركيا، الجمعة، وكانت الأنظار شاخصة تترقب ظهور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من خلال كلمة على التلفزيون الحكومي، بيد أنه لم يتمكن من التواصل مع الأتراك إلا عبر أحد تطبيقات التواصل الخاص بشركة آبل، وهو "فيس تايم"، وهو ما جعل نشطاء التواصل الاجتماعي يقولون: إن "فيس تايم" والتلفزيون الذي بث المحادثة هما من أنقذا أردوغان.

وقال الرئيس التركي لـ"سي أن أن" التركية عبر التطبيق إن هذا الفعل من جانب "الكيان الموازي" سيلقى الرد اللازم. وكان أردوغان قد استخدم هذا الوصف في السابق في إشارة لفتح الله غولن، رجل الدين المسلم الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقرا له، ويتهمه أردوغان بإثارة القلاقل.

ودعا أردوغان الشعب للنزول للشوارع والاحتشاد بالميادين، اعتراضاً على ما حدث.

وقال: "أدعو الشعب التركي للاحتشاد في الميادين العامة والمطارات، فأنا لم أؤمن قط بسلطة أعلى من سلطة الشعب".

وبعث ظهور أردوغان عبر "فيس تايم" في قناة "سي أن أن تركيا" الحماس في نفوس مؤيديه للنزول، وكبح وحدات من الجيش التي حاولت الانقلاب على نظام حكمه.

ويعد "فيس تايم" من بين أحد أبرز التطبيقات التي توفرها آبل لمستخدميها. وكانت شركة آبل قد طرحت تطبيقها "فيس تايم" للتواصل عبر الفيديو بين أجهزتها الخاصة عام 2010 لأجهزة iOS وعام 2011 لنظام ماك.