وقعت نحو 10 انفجارات، الأحد، في مخزن تجميع للذخائر في بلدة فيمي (شمال فرنسا) من دون وقوع ضحايا، بحسب ما أعلنت الشرطة التي رجحت أن يكون الحادث عرضيا.

وفرض طوق أمني على المكان، ومنع مرور السيارات قربه، كما أخليت 7 مبانٍ في الموقع تحوي عددا من القنابل التي تعود إلى الحرب العالمية الأولى.

ورجحت الشرطة أن يكون الحادث عرضيا.

وقالت الشرطة "إنها ذخائر قديمة نسبيا وحساسة أمام التغيرات المناخية، مثل الحرارة والرطوبة، ما يمكن أن يفسر الانفجارات".

وأوضحت أن الانفجارات نتجت عن انفجار صواعق وليس قنابل وقذائف.

ويقع مخزن الذخائر في فيمي الواقعة على بعد نحو 10 كيلومترات جنوب مدينة لنس، وتخزن فيه ذخائر من عيارات مختلفة، بعضها كيمياوي.