اعتقال شخصين يشتبه بأنهما باعا السلاح لمنفذ مجزرة ميونيخ

نشر في: آخر تحديث:

اعتقلت الشرطة الألمانية الثلاثاء رجلاً وصديقته للاشتباه بأنهما باعا السلاح للشخص الذي قتل تسعة أشخاص في يوليو في ميونيخ، كما أفاد مصدر قضائي. وقالت نيابة فرانكفورت في بيان إن المحققين نصبوا فخا في ماربورغ لتاجر أسلحة مفترض هو ألماني في الـ 31 من خلال تبادل الرسائل الالكترونية معه بحجة شراء أسلحة. وبحسب البيان أعلن الرجل خلال التبادل "أنه سلم القاتل سلاح غلوك 17 مع الذخائر التي استخدمت في هجوم ميونيخ في 22 تموز/يوليو".

ويشتبه في أن تكون امرأة بالغة من العمر 31 عاماً شاركت في عملية الاتجار بالأسلحة. وتقاسم الاثنان المهمات إذ كان يهتم الرجل بالأوجه المالية ثم تقوم صديقته بتسليم الأسلحة للشارين بحسب متحدث باسم النيابة. وأضاف أن اعتقال الشخصين تم "بدون مشاكل".

وكان ديفيد علي سونبولي الألماني-الإيراني البالغ ال18 من العمر أشاع حالة من الذعر في مطعم ماكدونالدز ومركز تجاري في عاصمة بافاريا وقتل تسعة أشخاص قبل أن ينتحر عندما كانت الشرطة على وشك توقيفه.

والشاب الذي كان يعاني اضطرابات عقلية استلهم النروجي اندرز بريفيك الذي نفذ مجرزة قبل خمس سنوات في اليوم نفسه خلفت 77 قتيلا.
وعثر في الموقع على 58 رصاصة فارغة وكان سونبولي يحمل في حقيبته 300 رصاصة.

وأحيا الحادث الجدل في ألمانيا حول ضرورة تشديد القوانين المتعلقة بالأسلحة النارية. وإضافة إلى حادث ميونيخ شهدت البلاد الشهر الماضي هجومين أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنهما: عملية انتحارية نفذها سوري في ال27 رفض طلب اللجوء الذي قدمه أوقعت 15 جريحا، وهجوم بساطور داخل قطار نفذه طالب لجوء أفغاني في ال17 أوقع خمسة جرحى.