بالصور.. مظاهرة نسائية في لندن ضد حظر البوركيني بفرنسا

نشر في: آخر تحديث:

بلغ مدّ الامتعاض من حظر لباس البحر المحتشم المعروف بـ "البوركيني" بالشواطئ الفرنسية إلى مدينة الضباب، حيث نظمت 35 امرأة مسلمة وغير مسلمة احتجاجاً في صورة حفل شاطئي خارج مقر السفارة الفرنسية في لندن الخميس للاعتراض على هذا الحظر وكيفية معاملة مرتدياته.

وجلست النساء مرتديات البيكيني والبوركيني على كومة رمال ولعبن بكرات البحر أمام السفارة، وحمل بعضهن لافتات كتب عليها "رهاب الإسلام ليس حرية" و "دعوهن يرتدين ما يردن".

ونظم الاحتجاج صديقتان بعد نشر صورة لرجل شرطة مسلح يطلب فيما على ما بدا من امرأة ترتدي البوركيني على الشاطئ أن تكشف جزءا من جسدها.

وقالت إينديا ثوروجود إحدى المنظمات "ليس من اللائق إطلاقا أن تقول لامرأة ما يتعين عليها أن ترتديه أو أن تطلب منها خلع ثيابها. هذا أمر لا يخص الرجل ولا ينبغي له أن يقوله".

وأضافت "نريد أن نظهر تضامننا مع المسلمات في فرنسا والمطالبة بإلغاء الحظر" .

ألمانيا والنمسا على خطى فرنسا

يذكر أن فرنسا ليست هي الدولة الوحيدة التي أصبح تقييد ومنع البرقع والنقاب فيها محط الأنظار، بعد موجة من الهجمات في غرب أوروبا وأزمة المهاجرين التي فرضت إعادة النظر في سياسة فتح الحدود الأوروبية.

ففي ألمانيا يريد المحافظون من حزب المستشارة أنجيلا ميركل حظرا جزئيا على النقاب أو الزي الإسلامي، الذي يغطي الوجه وفي النمسا دعا ساسة يمينيون إلى حظر النقاب وفي سويسرا هناك دعوات إلى تصويت شعبي على حظره.

ومن جانبه دان صادق خان رئيس بلدية لندن المسلم أثناء زيارة لباريس الخميس الحظر قائلا إنه لا يتعين على أحد أن يملي على المرأة ما ترتديه.

وأضاف خان "أعتقد أن هذا ليس صحيحا... من مباهج لندن أننا لا نكتفي بتحمل الاختلاف بل نحترمه ونتبناه".