لقاء أردوغان وبايدن.. توافق حول سوريا وخلاف حول غولن

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال مؤتمر صحافي عقده مع جو بايدن، نائب الرئيس الأميركي، أن تركيا اضطرت لاتخاذ قرار نهائي بدعم الجيش السوري الحر في وجه "داعش" في جرابلس لإبعاد خطر الإرهاب عن الحدود التركية.

وأضاف أردوغان: "أهم مشكلة في المنطقة هي مكافحة داعش واليوم في بلدة جرابلس اتخذنا خطوة مهمة. جرابلس تبعد عن الحدود بحوالي عشرين أو ثلاثين كيلو متراً فقط لذلك فإن الهجمات والقصف يأتي من جرالبس لأرضنا داخل تركيا، وقد اشتكينا وعبرنا عن ذلك لكن أحداً لم يسمع لنا.. واضطررنا أن نأخذ قراراً نهائياً وهو دعم قوات التحالف ودعم الجيش السوري الحر للسيطرة على جرابلس واليوم فعلاً سيطر الجيش الحر على المدينة".

من جهته أكد بايدن أن واشنطن تدعم بقوة العملية التركية في شمال سوريا لطرد تنظيم "داعش"، مؤكداً أن تركيا لابد أن تسيطر على حدودها، موضحاً أن الجيش الأميركي يوفر الغطاء الجوي للعملية العسكرية التركية.

التوافق في الرؤيتين التركية والأميركية لم يكن غالباً على لقاء أردوغان وبايدن بالكامل إذ حضر الخلاف حول ملف تسليم الداعية فتح الله غولن.

أردوغان قال إن تسليم غولن "في أقرب وقت ممكن"، يشكل أبرز أولويات تركيا، مشيراً إلى أنه يتوقع أن تتخذ واشنطن الخطوات الضرورية التي من شأنها أن تلبي تطلعات تركيا في هذه القضية".

بايدن ورغم أنه اعتذر عن التأخر في زيارة تركيا عقب محاولة الانقلاب الفاشلة إلا أنه أكد أن مسألة تسليم غولن مرهونة بقرار المحكمة الاتحادية الأميركية وأن على أنقرة أن تقدم مزيداً من الأدلة.