عاجل

البث المباشر

أمير "داعش" بمخيم عين الحلوة في قبضة الأمن اللبناني

المصدر: العربية.نت

أعلن الجيش اللبناني في بيان صدر، الخميس أن مديرية المخابرات ألقت القبض على أمير تنظيم "داعش" في مخيم عين الحلوة جنوب لبنان، ويدعى عماد ياسين.

عماد ياسين من مواليد 1969 في مخيم المية ومية في صيدا يسكن في حي الطوارئ في عين الحلوة وله عدة ألقاب منها أبو هشام وأبو بكر واسم آخر يطلقه على نفسه هو عماد عقل.

وقال الجيش إن مديرية المخابرات أوقفت ياسين، المطلوب بموجب عدّة مذكرات توقيف، بحي الطوارئ داخل مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا، كبرى مدن جنوب لبنان، في إطار عملية نوعية.

وأشار إلى أن الموقوف كان قبيل إلقاء القبض عليه، "بصدد تنفيذ تفجيرات إرهابية ضدّ مراكز الجيش، ومرافق حيوية وسياحية وأسواق تجارية وتجمعات شعبية وأماكن سكنية في أكثر من منطقة لبنانية".

كان ياسين أحد عناصر عصبة الأنصار الإسلامية في المخيم، وانشق عنها عام 2003 ليشكل مع عدد من رفاقه تنظيم جند الشام حيث تعرض عام 2008 لمحاولة اغتيال وأصيب في بطنه وقدميه ويده اليمنى.

وعقدت القوى الإسلامية في عين الحلوة اجتماعا طارئا في منزل مسؤول "عصبة الأنصار الإسلامية" الشيخ أبو طارق السعدي، حيث يجري البحث في سبل تطويق تداعيات عملية اعتقال الجيش اللبناني لأمير تنظيم داعش عماد ياسين من منطقة الطوارئ، والاشتباكات الأخيرة التي وقعت في الشارع الفوقاني في المخيم.

وكان مخيم عين الحلوة ليل أمس وحتى ساعات الفجر قد تحول إلى مسرحا لاشتباكات بين عناصر من حركة فتح ومجموعة الإسلامي المتشدد بلال بدر على خلفية تفاعلات جريمة اغتيال الفلسطيني سيمون طه مساء الاثنين الماضي.

وقد استعملت في الاشتباكات الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية واستمرت متقطعة حتى منتصف الليل على محور صفوري ـ الطيرة ـ مفترق سوق الخضار الشارع الفوقاني حيث بقيت تسمع أصوات رشقات القنص حتى ساعات الفجر في وقت نشطت فيه الاتصالات على أكثر من مستوى وصعيد فلسطينيا ولبنانيا من أجل تهدئة الوضع ومنع توسع رقعة الاشتباكات.

وقد بقيت المدارس والمؤسسات مقفلة والحركة شبه مشلولة، بينما خرج بعض أبناء المخيم لتفقد ما لحق من أضرار في محالهم وممتلكاتهم.

إعلانات