ألمانيا.. اللاجئ الذي خطط لحمام دم في برلين انتحر!

نشر في: آخر تحديث:

أكدت وزارة العدل بولاية ساكسونيا خبر وفاة اللاجئ السوري الموقوف جابر البكر، وذلك بعد أن أفادت تقارير إعلامية، من بينها مجلة "دير شبيغل" الألمانية أن الموقوف السوري المشتبه بإعداده لاعتداء إرهابي "دموي" في ألمانيا أقدم على الانتحار في زنزانته، دون إضافة المزيد من التفاصيل.

في حين أوضح الموقع الإلكتروني لصحيفة "بيلد" ووكالة الأنباء الألمانية "دي بي ايه" أن المشتبه به عثر عليه مشنوقاً داخل زنزانته.

أما موقع "دير شبيغل" الإلكتروني فأشار إلى أن جابر البكر كان تحت الرقابة على مدار الساعة بسبب مخاوف من الانتحار والإضراب عن الطعام. وأضاف أنه لم تتضح بعد الوسيلة التي انتحر بها.

وبعد انتشار خبر انتحاره، أكدت وزارة العدل بولاية ساكسونيا، مساء الأربعاء الأمر، موضحة أنه أقدم على الانتحار في مركز احتجاز في لايبزيج. وقالت ببيان على موقعها الإلكتروني إنها ستكشف عن المزيد من التفاصيل في مؤتمر صحافي في دريسدن الخميس الساعة 0900 بتوقيت غرينتش.

وكان اللاجئ السوري جابر البكر الذي عممت صورته في ألمانيا على أنه أحد المطلوبين، أوقف الاثنين بعد أن تعرف إليه 3 سوريين لاجئين فقاموا بتكبيله حتى مجيء الشرطة.

وكانت الاستخبارات الألمانية أعلنت أن جابر البكر الذي أوقف للاشتباه بالتخطيط لشن هجوم إرهابي كان يخطط لاستهداف أحد المطارات في العاصمة برلين.

يذكر أنه رغم أن السلطات الألمانية تسلمت المعلومات الأولية عن البكر البالغ من العمر 22 عاما بداية سبتمبر الماضي، إلا أن الأمر باعتقاله لم يصدر إلا بعد ورود معلومات استخبارية مؤكدة بأنه اشترى مادة كيمياوية تعتبر ضرورية لصنع قنبلة.

كارثة كبرى ومتفجرات وحزام ناسف

ويبدو أن العمليات التي كان يخطط لها هذا الشاب لا تقل دموية عن حمام الدم الذي شهدته باريس في نوفمبر الماضي. فقد أكد وزير الداخلية الألماني أن القبض على البكر جنب ألمانيا كارثة كبرى كتلك التي وقعت في بروكسل أو باريس.

وعثرت الشرطة على نحو كيلوغرامين من المتفجرات في شقة جابر بمدينة تشيمنتز، وكان حصل على حق اللجوء العام الماضي في مقاطعة ساكسوني الألمانية. كما أشارت إلى أنه كان يعد حزاما ناسفا، معتبرة أن ذلك مؤشر على احتمال ارتباطه بتنظيم داعش أو مقلدا لأسلوبه.

وكان رئيس شرطة ساكسوني أكد أن لاجئين سوريين سيطروا على البكر وأوثقوا يديه وأبقوه في شقتهم قبل استدعاء الشرطة شمال شرق مدينة لايبتزيغ.

معلومات غريبة عنه

إلا أن الغربب في موضوع الجابر أنه عاد إلى سوريا بعد دخوله ألمانيا كلاجئ. فقد نقل تقرير استقصائي بث على قناة MDR الألمانية، عن أسرته أنه عاد إلى سوريا بعد وصوله إلى ألمانيا كلاجئ.

وأفاد الأربعاء برنامج "إكزاكت"، الذي تبثه المحطة الألمانية أن البكر (22 عاما) سافر إلى تركيا مرتين في خريف العام الماضي، وأقام بعض الوقت في مدينة إدلب السورية.

وقد أكد زملاؤه في السكن من مدينة أيلنبورغ شمالي ولاية سكسونيا سفره إلى إدلب، كما أكدوا أنه لم يكن متديناً بشكل خاص، ولكن ثمة إشارات تفيد بأنه تغير بعد عودته من تركيا.

لكن صفحة البكر على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تشي بغير ذلك، فهي تشير لقربه من تنظيم داعش.

ولفتت القناة إلى أن الشاب ارتبط بعلاقة صداقة على "فيسبوك" مع أحد مقاتلي داعش. وأعلن رغبته في المشاركة في "الجهاد" من أجل الانتصار على "اليهود والصليبين".