عاجل

البث المباشر

سعد الحريري يرشح ميشال عون لرئاسة لبنان

المصدر: العربية.نت

من بيت الوسط في بيروت، أعلن رئيس حكومة لبنان السابق، سعد الحريري، ترشيح ميشال عون لرئاسة الجمهورية اللبنانية، وذلك بعد أن استعرض مخاطر الفراغ الرئاسي للبلاد.

وقال زعيم تيار المستقبل "إن الخيارات ليست كثيرة، فاختيار سمير جعجع، أو أمين الجميل، لم يأت بنتيجة، كذلك اختيار الصديق سليمان فرنجية، ولم يبق سوى خيار وحيد وهو ميشال عون". وأكد أن في الأمر مخاطرة، إلا أنه لا يتردد في المخاطرة من أجل لبنان.

كما شدد على أن انتخاب رئيس للجمهورية هو صمام أمان للبلاد على كافة الصعد.

وقال في مستهل كلمته مساء الخميس: "منذ اغتيال رفيق الحريري في شباط 2005 أمسكت بمسؤولية الفراغ الكبير الذي تركه رحيله، ومنذ تلك اللحظة كان الهاجس ماذا كان ليفعل رفيق الحريري في مثل هذا الموقف، معدداً العديد من المحطات السياسية الحرجة في لبنان.

وتساءل: ما كان يفعل رفيق الحريري إزاء الفراغ السياسي، هل كان يقول: ابقوا على الفراغ إلى أبد الآبدين؟ وتابع: رفيق الحريري سيسأل نفسه: كيف سنحمي لبنان؟ ويبادر إلى الوصول إلى تسوية.

وتابع: "اليوم نواجه لحظة مفصلية لإنقاذ وطننا عوضاً عن الاستسلام، ويعود السؤال مجدداً وأتوجه إليكم في لحظة دقيقة تفرض مواجهة الأمور بواقعية: هل نستسلم للفراغ أم نبادر؟".

وقال إنه "جرب وتياره كل السبل والمساعي للوصول إلى رئيس وسطي، وبعد حصر المتاح بالمرشحين، بادرنا إلى ترشيح سليمان فرنجية، وثبتنا عاماً كاملاً على هذا الموقف دون نتيجة، إلا أن كل اللبنانيين باتوا اليوم يرون ما يعنيه فعلياً هذا الفراغ، كل اللبنانيين باتوا شهودا على شل مجلس الوزراء والبرلمان ومؤسسات الدولة".

وتابع أن الوضع اليوم أخطر بكثير من الظاهر، وأن البلد يعيش مخاطر انهيار اقتصادي، وأن العراضات الميليشياوية تتسابق للظهور وسط الفراغ الرئاسي. وشدد على أنه لم يتسلم القيادة السياسية لكي يصل لبنان إلى الحرب الأهلية والاقتتال الداخلي، قائلاً "نحن من مدرسة قائمة على التضحية من أجل الناس لا التضحية بهم".

إلى ذلك، قال: "أعلم أن هناك من يقول إننا قادرون على حماية بلدنا من انتقال الحروب المجاورة إليه، لكن السؤال هو إلى متى سنبقى قادرين على حماية بلدنا في ظل هذا الجمود السياسي في لبنان؟".

وختم متوجهاً للبنانيين أن الخيار الوحيد هو انتخاب رئيس للجمهورية، وأن الخيارات ليست كثيرة، فاختيار سمير جعجع أو أمين الجميل لم يأت بنتيجة، كذلك اختيار الصديق سليمان فرنجية، ولم يبق سوى خيار وحيد وهو ميشال عون.

وتتجه كافة الأنظار بعد ترشيح عون رسمياً من قبل تيار المستقبل إلى موقف حزب الله الداعم الأول لعون، في ظل معارضة رئيس مجلس النواب، نبيه بري وحليف حزب الله أيضاً، لانتخاب عون. وقد بدا تصريحه قبل يومين عن "ثنائية سنية مارونية تذكر بالماضي"، أكبر دليل على امتعاض المكون الشيعي البارز (زعيم حركة أمل ورئيس البرلمان).

ولا شك أن موعد جلسة 31 أكتوبر سيكون "مصيرياً" بعد فشل 45 جلسة سابقة، إذا لم تجر الرياح السياسية عكس ذلك، وهو أمر لا يحسم في لبنان إلا في اللحظات الأخيرة.

إعلانات

الأكثر قراءة