مصافحة باردة جداً بين بوتين وأوباما سببها ترمب والأسد

نشر في: آخر تحديث:

تؤكد الصورة أن المصافحة كانت باردة جداً بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي باراك أوباما، حين التقيا الأحد في ليما عاصمة البيرو، حيث يشارك الاثنان بقمة "منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي" المعروفة بأحرف APEC اختصاراً، وتجمع 21 قوة اقتصادية.

وكان أوباما وصل مساء يوم الجمعة الماضي إلى العاصمة البيروفية، ضمن جولة قادته إلى اليونان ثم ألمانيا، أكد خلالها مع زعماء أوروبا على أهمية العمل معاً في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وانتقد معهم روسيا بسبب حملة القصف التي تشنها في سوريا، وتقاعسها عن تنفيذ اتفاق السلام الخاص بأوكرانيا.

كما لم تعجبه نوايا التقارب بين ترمب والرئيس الروسي، لذلك دعا ترمب إلى عدم عقد صفقات مع بوتين يمكن أن تضر الأميركيين، وبن يتصدى لروسيا عندما تنتهك القواعد الدولية، بحسب ما اطلعت "العربية.نت" مما بثته الوكالات، ونصح في مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الخميس الماضي في برلين، بمواجهة موسكو مباشرة بشأن أوكرانيا وتأييده للأسد ونظامه، لذلك كانت المصافحة "جليدية" الطراز بين الزعيمين في أول لقاء يجمعهما بعد انتخاب ترمب.

ولم يكشف البيت الأبيض ولا الكرملين أيضاً، عن أي تفاصيل بشأن محادثة قصيرة كانت بين بوتين وأوباما وهما واقفان قبل اجتماع زعماء الدول الأعضاء في المنتدى، لكن يمكن مما بثته الوكالات، الاستنتاج بأن المحادثة القصيرة كانت باردة أيضاً، ولم يبد على أي من الزعيمين أي اهتمام بما قاله الآخر.