عاجل

البث المباشر

الأردن.. 10 قتلى حصيلة مواجهات بين الأمن ومسلحين

المصدر: الكرك (الأردن) - نادر المناصير

أعلنت السلطات الأردنية انتهاء العملية الأمنية في أعقاب الهجوم الإرهابي في الكرك، معلنة القضاء على جميع الإرهابيين الذين كانوا متحصنين في قلعة الكرك، بينما تشير المعلومات الأولية إلى أن الإرهابيين يحملون الجنسية الأردنية.

وأفاد مراسل "العربية" بأن القوات الأمنية المشتركة التي تعاملت منذ ظهر الأحد مع مجموعة إرهابية خارجة عن القانون، تحصنت داخل قلعه الكرك بعد إطلاق النار على عدد من رجال الأمن العام والمارة في محافظة الكرك، قد أنهت أعمالها بعد أن تمكنت من القضاء على 4 إرهابيين، وما تزال القوات الأمنية تقوم بعمليات تمشيط وتطهير للمنطقة ومحيطها للتأكد من عدم وجود مسلحين آخرين.

يأتي ذلك فيما ارتفعت حصيلة ضحايا هجوم الكرك إلى 10 قتلى، بينهم 7 من الأمن ومواطنان إضافة إلى مقتل سائحة كندية، كما أصيب 25 آخرون من رجال الأمن والمواطنين بينهم إصابات خطيرة.

ووفقاً لبيان القوات المشتركة، فقد تم ضبط كميات من الأسلحة الأوتوماتيكية والذخيرة بحوزة الإرهابيين القتلى، وجاري التحقيق للوقوف على كافة تفاصيل الحادثة وتحديد هوية المسلحين وانتماءاتهم.

وكانت قوة أمنية قد داهمت المنزل الذي كان بداخله الإرهابيون في منطقة القطرانة حيث عثروا بداخله على كميات كبيرة من المتفجرات إضافة إلى أحزمة ناسفة وأسلحة.

عملية إجلاء السياح والمدنيين

وأفاد المراسل بتحرير عدد من الرهائن، بينهم سياح محتجزون في قلعة الكرك الأردنية. وأظهرت لقطات مصورة بثت على وسائل التواصل الاجتماعي عدداً من رجال الأمن يصطحبون مجموعة من السائحين الآسيويين صوب المدخل الرئيسي للقلعة وسط سماع دوي إطلاق الرصاص.

كما أفاد مراسل "العربية" بأن أهالي الكرك حاولوا اقتحام قلعة الكرك للقبض على المسلحين، إلا أن قوات الأمن منعت تقدمهم، وطالب الأهالي بتدخل الجيش لإنهاء العملية.

أهالي الكرك يحاولون اقتحام القلعة

كندا: مستعدون لمساعدة الأردن بعد الاعتداء "المشين"

من جانبها، عبرت كندا عن استعدادها لمساعدة الأردن إثر الاعتداء "المشين" الذي أوقع عشرة قتلى بينهم سائحة كندية.

وقال متحدث باسم الخارجية الكندية إن "قلوبنا مع أقرباء المواطنة الكندية التي قتلت في الأردن اليوم ومع جميع الذين أصيبوا في هذه الهجمات".

وأضاف أن "حكومة كندا مستعدة لمساعدة الأردن في إحالة مدبري هذا الهجوم المشين إلى القضاء".

وأوضح المتحدث أن "ممثلي كندا في عمان على اتصال بالسلطات المحلية لجمع معلومات إضافية وتقديم المساعدة القنصلية في هذه الأوقات الصعبة".

المومني: المسلحون يطلقون النار بشكل عشوائي

وفي وقت سابق، قال وزير الإعلام والناطق باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، لـ"العربية.نت" إن عدد المسلحين الذين نفذوا عملية الكرك 4 أو 5 مسلحين محتجزين داخل قلعة الكرك، ويطلقون النار بشكل عشوائي.

ونفى الوزير أن تكون هناك سيارات مسلحة تجوب شوارع الكرك. وتعتبر القلعة أحد معالم الجذب السياحي الشهيرة في الأردن.

رئيس وزراء الأردن هاني الملقي يتحدث لممثلي وسائل إعلام في عمان رئيس وزراء الأردن هاني الملقي يتحدث لممثلي وسائل إعلام في عمان

كما أكد رئيس الوزراء الأردني، هاني الملقي، مقتل بعض أفراد الأمن العام خلال العملية في محافظة الكرك، موضحاً أن القوات الخاصة تحاصر 10 من الخارجين عن القانون.

وأضاف الملقي أمام مجلس النواب الأردني أن الحادثة في القطرانة نفذت من سطح مقهى، ومن ثم فروا إلى الكرك مستقلين سيارة.

المجموعة كانت تخطط لعمليات داخل الأردن

وكان سامح معايطة، وهو وزير سابق من مدينة الكرك، قال في مداخلة مع قناة "الحدث" إن "المجرمين" مازالوا داخل القلعة، وأضاف أن هذه المجموعة كانت تخطط لعمليات محددة داخل الأردن.

وأكد أن المتحصنين في القلعة يطلقون النار على المدنيين أيضاً، كما أشار رئيس البلدية إلى أن جماعات إرهابية تقف وراء الهجوم على دوريات الأمن.

وكان عدد من المسلحين الملثمين قد أطلقوا النار على دورية أمن في مدينة الكرك ومنطقة القطرانة جنوب العاصمة عمّان، ما أسفر عن وقوع عدد من مرتبات الأمن العام وأنباء عن إصابة سائح لم تعرف جنسيته.

واستهدف الهجوم الأول مركزاً أمنياً والآخر سيارة أمنية.

وقال بيان الأمن العام نقلاً عن مصدر مسؤول في المديرية إن بعض دوريات الشرطة تعرضت لإطلاق نار من قبل مسلحين في مدينة الكرك، مشيراً إلى أن الأمن العام والأجهزة الأمنية الأخرى تتعامل مع الموقف حالياً، من دون إعطاء أي تفاصيل أخرى.

إعلانات