ما مصير الطبيب الباكستاني الذي ساعد في قتل بن لادن؟

نشر في: آخر تحديث:

نقلت وسائل إعلام باكستانية، الأربعاء، عن وزير القانون إفادته لمشرعين بأن طبيبا باكستانيا مسجونا يعتقد أنه ساعد وكالة المخابرات المركزية لأمريكية (سي.أي.أيه) في الوصول إلى أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة لن يطلق سراحه أو يسلم للولايات المتحدة.

واعتقل الطبيب شكيل افريدي، الذي أشاد به مسؤولون أميركيون باعتباره بطلا، بعد أن قتلت القوات الأميركية بن لادن في مايو/ أيار عام 2011 في غارة سرية على بلدة في شمال باكستان، مما أضر بالعلاقات بين الولايات المتحدة وباكستان لتبلغ أدنى مستوياتها على الإطلاق.

واتهمت باكستان الطبيب بالقيام بحملة تطعيمات زائفة جمع خلالها عينات من الحمض النووي لمساعدة (سي.آي.إيه) على التأكد من هوية بن لادن.

واعتقل أفريدي مباشرة بعد الغارة على بن لادن، واتهم بالارتباط بعلاقات مع متشددين لكنه نفى ذلك.

وقال زاهد حامد وزير القانون للمجلس الأعلى بالبرلمان ردا على أسئلة المشرعين عن تقارير عن احتمال إطلاق سراحه إن "القانون يأخذ مجراه وأفريدي يتمتع بكل فرص المحاكمة العادلة"، بحسب صحيفة "ديلي تايمز".

وأضاف: "أفريدي عمل ضد القانون وضد مصلحتنا الوطنية، والحكومة الباكستانية أبلغت الولايات المتحدة مرارا أنه وفقا لقوانيننا ارتكب جريمة ويواجه القانون".

وصدر حكم على أفريدي في عام 2012 بالسجن 33 عاما بعد إدانته بالانتماء لجماعة "عسكر الإسلام".

وألغي هذا الحكم في 2013، لكن اتهم أفريدي بالقتل فيما يتعلق بوفاة مريض قبل ذلك بـ 8 سنوات. وظل مسجونا انتظارا للمحاكمة.

وأثارت الغارة الأميركية لقتل بن لادن في بلدة أبوت اباد التي تقع على بعد ساعتين بالسيارة من إسلام أباد غضب العديد من الباكستانيين.

ووصف المسؤولون الباكستانيون تواجد بن لادن لفترة طويلة في أبوت أباد بأنه خطأ أمني، ورفضوا أي تلميحات إلى أن أفرادا من الجيش والمخابرات كانوا متواطئين في إخفائه.

وفي مايو/أيار الماضي انتقدت وزارة الخارجية الباكستانية غاضبة الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب لقوله إن بإمكانه حمل باكستان على الإفراج عن أفريدي "خلال دقيقتين".

وانضمت باكستان إلى الحرب الأميركية على التشدد بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 على الولايات المتحدة. لكن المسؤولين الأميركيين كثيرا ما يصفون إسلام أباد بأنها شريك لا يعتمد عليه وفر المأوى لقيادة حركة طالبان الأفغانية، ويطالبون باتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد الجماعات المتشددة المتواجدة على الحدود مع أفغانستان.