عاجل

البث المباشر

مجلس الأمن يساند الجهود الإفريقية لتنصيب رئيس غامبيا

المصدر: الأمم المتحدة - فرانس برس

وافق مجلس الأمن الدولي بالإجماع، الخميس، على جهود المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا على إرغام الرئيس يحيى جامع على تسليم السلطة، في حين حشدت المجموعة قوة عسكرية مستعدة للتدخل في غامبيا.

وحصل مشروع القرار الذي قدمته السنغال على أصوات مجمل أعضاء المجلس الخمسة عشر، بمن فيهم روسيا التي أكدت أن القرار لا يسمح رسمياً بتدخل عسكري في غامبيا.

ودعت مجموعة دول غرب إفريقيا مراراً يحيى جامع إلى الإقرار بالهزيمة في انتخابات كانون الأول/ديسمبر، والتخلي عن السلطة بعد 22 عاماً في الحكم.

ويدعو القرار مجلس الأمن الدولي إلى إبداء "دعمه الكامل لمجموعة دول غرب إفريقيا في التزامها لضمان احترام رغبة الشعب، عبر الوسائل السياسية في المقام الأول".

ولا يشير القرار إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يسمح باستخدام القوة.

ودعا القرار كل "الأطراف المعنية داخل وخارج غامبيا إلى ممارسة ضبط النفس، واحترام القانون، وضمان انتقال سلمي للسلطة".

وقبل تبني القرار أدى أداما بارو القسم رئيساً لغامبيا في سفارة بلاده في دكار، ودعا الجيش إلى إعلان الولاء له.

وأكد نائب مندوب روسيا، بيتر اليتشيف، أن القرار يدعو إلى اللجوء إلى الوسائل السياسية لحل الأزمة، وحذر من فشل التدخل العسكري.

وقال اليتشيف للصحافيين قبل التصويت: "في الوقت الحالي لا نشهد إراقة دماء، ولكن في حال التدخل من سيتحمل المسؤولية عن ذلك".

في غضون ذلك، أعلن المتحدث باسم جيش السنغال عن دخول القوات السنغالية إلى غامبيا.

وأرسلت نيجيريا وغانا قوات برية وجوية إلى السنغال للانضمام إلى القوة الإقليمية التي تقودها دكار استعداداً للتدخل في غامبيا.

وقال دبلوماسيون أمميون إنه في حال طلب بارو التدخل في غامبيا فسيوفر ذلك أساساً قانونياً لاستخدام القوة.

إعلانات