معالم فرنسا المشهورة.. أهداف رئيسية للمتطرفين

نشر في: آخر تحديث:

تبدو التهديدات الإرهابية في فرنسا وكأنها مختارة بعناية، وليست مجرد ضربات عشوائية.

وتضم لائحة المواقع المستهدفة الكثير من معالم فرنسا ذات الحضور الطاغي في العالم:

- مجلة شارلي إيبدو، التي تم استهدافها في كانون الثاني/يناير 2015، يراها فرنسيون أحد معاقل حرية التعبير كونها تتناول المحظور دائماً.

- ملعب ستاد دوفرانس، في ضاحية سانت دوني الباريسية، ليس تحفة رياضية عالمية فحسب بل إنه الملعب الوطني الفرنسي. كما كان أحد ستة مواقع هاجمها الإرهابيون في تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

- مسرح باتاكلان، في قلب باريس، الذي كان هدفاً للمتطرفين، تأسس قبل قرن ونصف، واشتهر بأنه مقهى غنائي من طراز مميز.

- أما الاعتداء الإرهابي على مدينة نيس في تموز/يوليو 2016، فاستهدف جوهرة السياحة الفرنسية، التي تشتهر بشارعها الرئيسي حيث وقع الهجوم.

وجاء اليوم الدور على متحف اللوفر أشهر متاحف العالم. وكان تنظيم "داعش" قد هدّد أيضاً بتفجير برج إيفل رمز فرنسا، لهذا يخضع على مدار الساعة لحماية أمنية شديدة.