الوضع الصحي لـ"مشتبه اللوفر" في تحسن

نشر في: آخر تحديث:

سجل الوضع الصحي للرجل الذي اتهمته الشرطة بتنفيذ هجوم بسلاح أبيض على متحف اللوفر في باريس "تحسناً"، و"لم تعد حياته في خطر"، حسبما أفاد مصدر قريب من التحقيق.

وتابع المصدر أن المهاجم الذي أصيب بجروح خطيرة في البطن بعد أن أطلق أحد العسكريين النار عليه، مصري (29 عاماً)، ومقيم في الإمارات.

لكنه لا يزال في وضع صحي لا يسمح باستجوابه في الوقت الحاضر، على ما نقلت وكالة "فرانس برس".

يشار إلى أنه لدى وصوله إلى باريس في الـ26 من كانون الثاني/يناير، استأجر المنفذ سيارة في اليوم الثاني مباشرة، حيث اشترى بعد ذلك ساطورين من منطقة الباستيل BASTIILE يبلغ طول كل واحد منهما 40 سنتيمتراً. كذلك استأجر شقة مجاورة لجادة الشانزليزيه، حيث عثرت الشرطة فيما بعد على السيارة التي استأجرها في شارع مجاور للشقة.

إلى ذلك، توافد السياح صباح السبت إلى متحف اللوفر في باريس. وكان عدد السياح قليل نسبياً عند المدخل الخارجي في هذا الصباح الممطر، لكن عدداً كبيراً من الزوار الصينيين اصطفوا في طابورين طويلين. ويسيّر عناصر من الشرطة مسلحين برشاشات دوريات بين السياح قبل مدخل المتحف نفسه حيث يخضع هؤلاء للتفتيش. كما تم نشر عناصر الشرطة حول عدد كبير من المواقع الرمزية في باريس.

كما أعادت مخازن المركز التجاري، المغلقة منذ بعد ظهر الجمعة، فتح أبوابها أيضاً.