قتلى وجرحى في انفجار هزّ مدينة لاهور الباكستانية

نشر في: آخر تحديث:

وقع انفجار في مدينة لاهور الباكستانية، الاثنين، أسفر، بحسب السلطات الطبية ومسؤولي إغاثة، عن مقتل ما لا يقل عن 30 شخصاً من بينهم ضابط رفيع في شرطة المرور، وجرح 82 آخرين على الأقل، بينهم شرطيون وعاملون في وسائل الإعلام إضافة إلى إلحاق أضرار مادية بعدد من الممتلكات.

وقالت الشرطة إن ستة من عناصرها من بين القتلى.

ووقع الانفجار في شارع "مال رود"، أحد الشوارع الرئيسية في المدينة الذي عادة ما تنظم فيه الأنشطة السياسية والمظاهرات. وكانت تظاهرة احتجاجية تجري بالقرب من المجلس النيابي لإقليم البنجاب يشارك فيها العشرات تشرف على نهايتها عندما وقع الهجوم، وفق شهود عيان. وهرعت طواقم الإسعاف والإطفاء وتعزيزات من الشرطة إلى مكان الانفجار، حيث تم تطويق المكان ونقل المصابين.

كما باشرت الشرطة التحقيق في ملابسات الانفجار، مرجحة، بحسب تقرير أولي، أن الانفجار ناجم عن عبوة ناسفة زرعت على دراجة نارية لكنها لم تستبعد فرضية أن يكون نفذه مهاجم انتحاري.

وسارع فصيل "جماعة الأحرار" التابع لحركة طالبان الباكستانية إلى إعلان مسؤوليته عن التفجير الذي يأتي بعد ثلاثة أيام من إعلان الفصيل أنه سيشن سلسلة من الهجمات على مبان حكومية في أنحاء البلاد.

وحذر متحدث باسم الفصيل في بيان أن تفجير الاثنين كان "مجرد بداية".

وتعد مدينة لاهور عاصمة لإقليم البنجاب الباكستاني ومركزاً تجارياً وثقافياً في باكستان، ومعقلاً مهما لحزب الرابطة الإسلامية الحاكم.