هل تستغني أميركا عن طائرات "إف 35"؟

نشر في: آخر تحديث:

تحدث الرئيس الأميركي دونالد ترمب، السبت، عن إمكانية تقديم "طلبية كبيرة" لشراء طائرات "إف/إيه-18 سوبر هورنيت" الحربية التي تنتجها بوينغ والمنافسة لطائرات "إف-35" التي تصنعها مجموعة لوكهيد مارتن واعتبر أنها مكلفة جداً.

وقال #ترمب أمام موظفي مصنع لبوينغ في تشارلستون في كارولاينا الجنوبية "نحن نفكر جدياً في طلبية كبيرة" لطائرات "إف/إيه-18 سوبر هورنيت".

وأضاف "سنرى كيف يمكننا أن نفعل ذلك"، مشيراً إلى أن رئيس مجلس إدارة #بوينغ (دينيس مويلنبرغ) مفاوض صارم جداً، لكن أعتقد أنه يمكننا التوصل إلى ذلك".

ويريد الرئيس الأميركي تزويد الجيش بطائرات "إف/إيه-18 سوبر هورنيت" لتحل محل طائرات "إف-35" المقاتلة الخفية الحديثة التي شهد تطويرها زيادة في النفقات وتأخيراً عن البرنامج المحدد.

وبطلب من البيت الأبيض بدأت وزارة الدفاع الأميركية #البنتاغون "دراسة مفصلة" للبرنامج مع تقييم إمكانية شراء طائرات "إف/إيه-18 سوبر هورنيت".

وبرنامج "إف-35" التي تم إنتاج 210 وحدات منها، هو الأغلى في التاريخ العسكري. وقد بلغت كلفته حوالي 400 مليار دولار حتى الآن بينما يقضي بإنتاج حوالى 2500 من هذا الطائرات في العقود المقبلة.

وفي آخر دفعة طلبها البنتاغون، حدد سعر الطائرة بـ94,6 مليون دولار للواحدة منها وذلك لطائرات "إف-35 إيه" التقليدية لسلاح الجو.