مقتل 4 وجرح 12 بهجوم استهدف مبنى محكمة في باكستان

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت السلطات الطبية في بلدة تشار سده شمال غرب باكستان مقتل 4 أشخاص بينهم شرطيان، وجرح 12 على الأقل بينهم 4 شرطيين في هجوم استهدف مبنى محكمة، ووفق شهود عيان فقد هاجم 3 مسلحين على الأقل مبنى المحكمة، حيث سمع دوي انفجارات وتبادل لإطلاق النار.

وصرّح مسؤول في الشرطة المحلية أن المهاجمين حاولوا اقتحام مبنى المحكمة، لكن تصدي قوات الأمن للمهاجمين حال دون وقوع المزيد من الضحايا، كما أفاد بمقتل مهاجمين برصاص قوات الأمن، وتفجير آخر حزامه الناسف. وقد طوقت قوات الأمن مكان الهجوم وباشرت بالتحقيق في ملابساته، وأعلنت حالة الطوارئ في المستشفيات القريبة، وسبق أن تعرضت #بلدة تشار سده لهجمات مماثلة خلال الأعوام الماضية، وتقع المدينة بمحاذاة قطاع مهمند القبلي المجاور للحدود الأفغانية.

ويأتي الهجوم ضمن موجة عنف طالت مختلف أقاليم البلاد، وأسفرت عن مقتل وإصابة المئات، وهو ما دفع #إسلام_آباد إلى إغلاق حدودها مع أفغانستان، وتوجيه اللوم إلى كابل، بعدم فعل ما يلزم لمنع تسلل المهاجمين من الأراضي الأفغانية، وتسليمها قائمة بأسماء عشرات الإرهابيين المطلوبين لديها، بل ذهبت إلى أبعد من ذلك بقصف عدة مواقع قالت إنها مراكز تدريب وإيواء لجماعة الأحرار وتنظيم داعش داخل الحدود الأفغانية، وقد احتجت كابل على القصف الباكستاني وطالبت إسلام آباد بتفكيك ما وصفتها بملاذات المسلحين على أراضيها وسلمتها قائمة مماثلة بأسماء المطلوبين للسلطات الأفغانية.

وقالت قناة تلفزيونية باكستانية إن انفجاراً واحداً على الأقل وقع في بلدة تشارسادا بشمال غربي #باكستان اليوم الثلاثاء، لكن لم يتضح بعد سبب الانفجار، وما إذا كان أسفر عن سقوط #ضحايا.

وقالت قناة دنيا نقلاً عن طاهر ظفار، نائب مفوض الشرطة في تشارسادا، إن الانفجار وقع على ما يبدو أمام #محكمة. ولم تتوفر تفاصيل أخرى على الفور.

وشهدت باكستان سلسلة من #التفجيرات والهجمات الانتحارية على مدار الأيام العشرة الماضية، مما أسفر عن #مقتل أكثر من 100 #شخص وإصابة المئات.