شاهد المقابلة الكاملة للرئيس الإندونيسي مع "العربية"

نشر في: آخر تحديث:

ملفات هامة، من ضمنها #العلاقات_السعودية_الإندونيسية والاستثمار والسياحة، تحدث عنها رئيس الجمهورية الإندونيسية، #جوكو_ويدودو، خلال لقائه مع الزميل #تركي_الدخيل .

وقال الرئيس الإندونيسي، خلال مقابلته مع برنامج #مع_تركي_الدخيل، الذي يعرض على شاشة "العربية"، إن #السعودية شريكة استراتيجية في رفعة سمعة الدين الإسلامي، معرباً عن أمله في تقوية العلاقات مع المملكة خلال زيارة #الملك_سلمان.

وشدد #الرئيس_الإندونيسي على ضرورة تطوير هذه العلاقات مع السعودية في مجالات #الاستثمار و#السياحة و#التربية.

ووصف ويدودو زيارة #خادم_الحرمين لإندونيسيا بـ"التاريخية" خاصة أنها الزيارة الأولى منذ 46 عاماً.

وعن تفجيرات جاكرتا، علّق الرئيس الإندونيسي أن غاية الإرهاب التخويف، مؤكدا أن الخوف من الإرهاب يعني الفشل، موضحا أن هناك طريقتين لمواجهة الإندونيسيين المشاركين في الإرهاب بمناطق النزاع وهما طريقة دينية-ثقافية وأخرى قانونية.

كما كشف الرئيس الإندونيسي في المقابلة عن سر تعايش 6 أديان والكثير من العرقيات في بلاده من خلال مبادئ خمسة، مبينا أنه أجريت في بلاده 195 انتخابا إقليميا في السنة الماضية، كما أجريت 101 دورة انتخابات للمحافظين.

وتحدث الرئيس جوكو ويدودو في المقابلة عن أبرز محطات حياته حتى وصوله إلى كرسي الحكم في إندونيسيا.

إلى نص المقابلة:

دخل الإسلام إندونيسيا عن طريق التجار العرب والمسلمين قبل مئات السنين، كيف هي علاقة إندونيسيا مع العرب اليوم، وما موقع العرب من سياستكم الخارجية؟ أسأل هذا السؤال، لأن البعض يرى أن العلاقات الإندونيسية العربية كانت في الثمانينات أقوى منها اليوم؟

إندونيسيا تعتبر #المملكة_العربية_السعودية شريكة استراتيجية في رفع سمعة #الدين_الإسلامي كدين رحمة للعالمين، ولذلك نحن نود أن تتطور العلاقة بين #إندونيسيا والمملكة العربية السعودية بشكل أكبر، وخاصة في مجال الاستثمار والثقافة والتربية، وهذا شيء هام جداً، ونحن في إندونيسيا كأكبر دولة يسكنها #المسلمون في العالم نأمل أن تتطور العلاقة بين الدولتين لتصبح أكثر متانة في المستقبل خاصة في مجال الاستثمار والتربية والسياحة.

بالمناسبة، فخامة الرئيس، يبدأ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ملك المملكة العربية السعودية، زيارة إلى إندونيسيا، هي الأولى ربما منذ 46 عاماً لم يزر أي زعيم سعودي إندونيسيا، كيف تنظرون وتقيّمون هذه الزيارة؟

هذه زيارة تاريخية، والحمد لله بعد 46 سنة مضت، وبعد زيارة المغفور له #الملك_فيصل بن عبد العزيز، سيقوم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بزيارة إلى إندونيسيا، ونحن نأمل من زيارته التي تضم عشرة وزراء، أن توطد العلاقة بين البلدين وتكون أكثر قوة.

فخامة الرئيس، قارنت وسائل الإعلام بينكم كرئيس لإندونيسيا وبين الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عقب هجمات داعش على إندونيسيا وعلى فرنسا. هو اعتبر بلاده في حرب، وأنتم هدأتم أبناء بلادكم، وأطلقتم هاشتاغ "لا نخاف".. فهل أنتم لا تخافون من داعش فعلاً؟

إندونيسيا دولة عظيمة، وعند حدوث الانفجار الإرهابي في #جاكرتا، ذهبت فوراً إلى موقع الانفجار، وعند ذلك قلت إننا لا نخاف. وأعني بذلك ألا يخاف المجتمع الإندونيسي من #الإرهاب، لأن غاية الإرهاب هي التخويف. إذا كان الشعب يخاف والدولة تخاف، فهذا يعني الفشل.

كيف تتعاملون فخامة الرئيس مع الإندونيسيين المشاركين في الإرهاب في مناطق النزاع، ما هي الإجراءات التي تتخذونها، هل تقررون منعهم من العودة إلى البلاد؟

هم من المواطنين الإندونيسيين، لكن إقامة العدل لا بد من الأخذ بها، ولدينا طريقتان لمواجهتهم. طريقة قانونية وأخرى ثقافية ودينية لحل هذه المشكلة. وإندونيسيا تعتز بوجود منظمتين إسلاميتين معتدلتين في البلاد، هما #نهضة_العلماء والمحمدية، وهما متعاونتان مع الحكومة في مكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب والتشدد.

بالمناسبة، فخامة الرئيس، ما سر التعايش بين أكثر من 6 أديان والكثير من العرقيات في إندونيسيا؟

إندونيسيا تسكنها ستة أديان، ويعيش فيها أكثر من 710 قبائل محلية، ولديها أكثر من 1100 لغة محلية، وهذا التنوع، الذي يمارسه الشعب، ويعيش جنباً إلى جنب سلمياً في إندونيسيا، الذي تربطه #بانتشاسيلا، أو المبادئ الخمسة. وهذه هي القاعدة التي هي أساس للتعايش بسلام وأمان ووحدة بين الأديان وبين القبائل المختلفة في إندونيسيا.

بالمناسبة، فخامة الرئيس، هل تأثرت السياحة عندكم بالإرهاب، وماذا فعلتم للتوازن بين القطاع السياحي، الذي يمثل دوراً ومورداً رئيسياً بالنسبة لعائدات البلاد؟

صحيح أن حركة الإرهاب أثرت على نشاط #السياحة في إندونيسيا، لكن لم يستمر التأثير لمدة طويلة، وكمثال فقد بلغ عدد السياح عشرة ملايين وأربعمئة ألف لعام 2015، وارتفع عددهم إلى 11 مليوناً و500 ألف لعام 2016. أنا قلت إن الترويج هام، وكذلك دور الإعلام، إن إندونيسيا في سلام وأمان، وكذلك الترويج عن جمال #مناظر_إندونيسيا هام جداً، لذلك نأمل أن يزداد عدد السياح العرب، وخاصة من المملكة العربية السعودية في السنوات المقبلة.

فخامة الرئيس، ماذا حققت الديمقراطية في إندونيسيا بعد سقوط سوهارتو، غير تداول السلطة وإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية؟

إندونيسيا أصبحت الآن، دولة أكثر ديمقراطية، وأصبح #الشعب_الإندونيسي أكثر وعياً وتعقلاً في السياسة، مثل ما عرفنا، أجريت 195 #انتخابات_إقليمية في السنة الماضية، كما أجريت 101دورة انتخابات للمحافظين. وكل شيء يجري على ما يرام، وكذلك انتخب جوكو ويدودو من الشعب العادي رئيساً للجمهورية، لأن الانتخاب ديمقراطي.

فخامة الرئيس، جوكو ويدودو، أنتم كنتم رجل أعمال، ثم دخلتم معترك السياسة حتى وصلتم رئاسة الجمهورية من خلفية تجارية، ما هي اللحظة التي قررت فيها دخول السياسة؟

بعد مضي 18 عاماً من الأعمال الخاصة، وقد ركزت جهدي فيها، انتخبت حاكماً لمدينة سولو لمدة فترتين، ثم ترشحت بعد ذلك في انتخابات محافظ جاكرتا، وكان التنافس كبيراً، ونجحت، وانتخبت محافظاً لمنطقة جاكرتا العاصمة، وأخيراً ترشحت في #انتخابات_رئاسة_الجمهورية، وتم انتخابي، وسلمني الشعب الأمانة.

فخامة الرئيس، هل كنت تتوقع وأنت صغير أن تكون رئيس جمهورية؟

ما كنت أحلم أن أكون حاكم ولاية، وأن أكون محافظاً لجاكرتا، فضلاً أن أكون رئيساً للجمهورية، لأنني أنتمي إلى الشعب العادي الصغير، وقد أدركت ذلك منذ البداية...