هولندا تمنع طائرة وزير خارجية تركيا.. وأردوغان:"نازيون"

نشر في: آخر تحديث:

قررت السلطات الهولندية منع #هبوط طائرة #وزير #الخارجية #التركي مولود تشاوش #أوغلو الذي أراد التوجه السبت إلى هذا البلد للمشاركة في تجمع مؤيد لتوسيع صلاحيات الرئيس التركي رجب طيب #أردوغان الذي هدد بالرد على الإجراء، وقال "هولندا #فلول للنازيين والفاشيين".

وقال أردوغان خلال تجمع في اسطنبول "هذه بقايا من النازية، هؤلاء هم فاشيون". وأضاف "امنعوا وزير خارجيتنا من القدوم قدر ما تشاؤون، ولنر من الآن فصاعدا كيف ستهبط رحلاتكم في تركيا".

وذكرت قناة "إن تي في" أن تركيا تستدعي القائم بالأعمال الهولندي إلى وزارة الخارجية.

هذا ووصف رئيس الوزراء الهولندي مارك روته تصريح أردوغان الذي شبه فيه الهولنديين بالنازيين بأنه "أسلوب غير مقبول".

وقال روته للصحافيين خلال حملة استعدادا للانتخابات التي تجري في 15 مارس/آذار إنه "تصريح مجنون بالطبع"، وأضاف "أفهم أنهم غاضبون، ولكن هذا بالطبع أسلوب غير مقبول".

التهديد بسحب الترخيص

وبينما تدور محادثات بين #أمستردام وأنقرة، أعلنت الحكومة الهولندية في بيان أن "السلطات التركية هددت علنا بفرض عقوبات مما يجعل من المستحيل التوصل إلى حل منطقي".

وتابع البيان "لذلك أبلغت #السلطات #الهولندية أنها ستسحب الترخيص بهبوط" طائرة الوزير على أراضيها.

وكان وزير الخارجية التركي هدد في وقت سابق السبت بفرض "عقوبات شديدة" في حال منعته السلطات الهولندية من القدوم.

وبحسب وزارة الخارجية التركية، فإن تشاوش أوغلو كان لا يزال في اسطنبول عندما أعلنت السلطات في أمستردام سحب الترخيص بهبوط طائرته.

هذا ومنع رئيس الوزراء الهولندي مارك روته طائرة وزير خارجية تركيا قائلا إن زيارته ستمثل تهديدا للأمن العام.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن قال تشاووش أوغلو إنه سيسافر إلى #روتردام رغم #الحظر المفروض على إلقائه كلمة في لقاء جماهيري هناك.

وقال روته في بيان نشر على صفحته الرسمية على "فيسبوك" إن #تركيا وترت المناقشات التي كان يمكن أن تسمح لتشاووش أوغلو بدخول البلاد بدعوتها لعقد تجمع حاشد.

وقال روته إن التهديد التركي بفرض عقوبات إذا منع تشاووش أوغلو من الدخول "جعلت التوصل لحل معقول مستحيلا".

تشاوش أوغلو: سأزور هولندا رغم الحظر

يذكر أن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو قال إنه سيزور مدينة روتردام الهولندية، السبت، رغم حظر رسمي على إلقائه كلمة أمام تجمع تركي حاشد للدعوة لدعم الاستفتاء على تعديلات دستورية تمنح الرئيس رجب طيب أردوغان مزيدا من السلطات.

وقال تشاوش أوغلو إن #الحكومة_الهولندية، من الناحية العملية، تحتجز المواطنين الأتراك رهائن من خلال حظر اللقاءات الحاشدة معهم.

والحظر الهولندي هو الأحدث ضمن سلسلة في دول أوروبية أكثرها في ألمانيا على قادة أتراك ينظمون حملة لتأييد الاستفتاء على توسيع سلطات أردوغان.

وقال تشاوش أوغلو في مقابلة مع تلفزيون "سي إن إن ترك": "هؤلاء الناس ليسوا رهائن عندكم".

رئيس بلدية روترام: لدينا أدوات أخرى للمنع

هذا وكان رئيس بلدية مدينة روتردام الهولندية قد صرح الجمعة أن وزير الخارجية التركي لن يسمح له بالمشاركة في أنشطة مرتبطة بالاستفتاء التركي أثناء زيارته للمدينة السبت.

وأبلغ أحمد أبو طالب رئيس البلدية الصحفيين "هو لديه حصانة دبلوماسية وكل شيء ولهذا نحن سنعامله باحترام لكننا لدينا أدوات أخرى لمنع أشياء من أن تحدث في أماكن عامة".

هذا وتحولت الزيارات التركية لحشد الدعم إلى قضية مثيرة للجدل في هولندا التي تشهد انتخابات برلمانية يوم الأربعاء.

واتهم أردوغان هولندا التي يقيم فيها نحو 400 ألف شخص من اصل تركي بالعمل لصالح معسكر الـ"لا" في الاستفتاء الذي ستنظمه السلطات التركية في 16 نيسان/ابريل المقبل.