بريطانيا تفرج عمن اعتقلتهم فيما يتصل بهجوم لندن

نشر في: آخر تحديث:

قالت شرطة متروبوليتان في# لندن السبت، إنها أفرجت عن كل من اعتقلوا فيما يتعلق بهجوم وقع الشهر الماضي قرب #البرلمان_البريطاني وعددهم 12 شخصا.

ووقع هجوم لندن في 22 مارس/آذار وأسفر عن مقتل 5 أشخاص بينهم المنفذ.

وقاد المهاجم خالد مسعود، وهو بريطاني المولد، سيارة بسرعة على جسر وستمنستر ودهس 3 من المارة وأصاب العشرات قبل أن يركض عبر بوابات البرلمان ويطعن شرطياً حتى الموت. وأطلقت الشرطة عليه الرصاص بعد ذلك وأردته قتيلا.

وقالت شرطة ميتروبوليتان في بيان "كل من اعتقلوا فيما يتعلق بالهجوم الإرهابي في وستمنستر يوم الأربعاء 22 مارس أُفرج عنهم الآن دون إجراءات أخرى".

وكانت الشرطة قد أفرجت عن 11 من المعتقلين فيما يتصل بالهجوم، وأفرجت السبت عن الشخص الأخير، وهو رجل يبلغ من العمر 30 عاما اعتقل في 26 مارس/آذار في برمنغهام للاشتباه في أنه يعد لأعمال إرهابية.

وتقول الشرطة إن مسعود نفذ هجومه على غرار الهجمات منخفضة التكلفة ومنخفضة الإمكانيات التي يشجع تنظيم داعش على شنها، لكن محققين لم يجدوا أي أدلة تربط مسعود بجماعات متطرفة في الداخل أو إرهابيين في الخارج.

كما أعلنت #وسائل_إعلام_بريطانية أن مسعود استخدم تطبيق #واتساب للرسائل النصية المشفرة قبيل #الهجوم مما ترك احتمالا بأن هناك شخصا آخر متورطا في الهجوم.

وقال كريج ماكي، القائم بأعمال قائد شرطة لندن يوم الأربعاء رغم اعتقادنا في هذه المرحلة أن مسعود تصرف منفرداً في تنفيذه للهجوم فإن تحقيقنا مستمر لمعرفة ما إذا كان أي أشخاص آخرون متورطين بأي شكل، وأؤكد أن هذا تحقيق مفتوح".