لوبان ستعلق اتفاقات شنغن إذا انتخبت رئيسة لفرنسا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت مرشحة #اليمين_المتطرف للانتخابات الرئاسية الفرنسية #مارين_لوبان الثلاثاء، أنها تنوي تعليق #اتفاقات #شنغن لحرية تنقل الأفراد داخل #الاتحاد_الأوروبي وطرد الأجانب الذين لديهم ملفات قضائية لتطرفهم "خلال مهلة شهرين" إذا انتخبت.

وفي شريط فيديو على موقعها الإلكتروني عرضت خلاله التدابير الـ10 التي ستخصها بأولوية في حال فوزها بالاقتراع من دورتين في 23 نيسان/أبريل والسابع من أيار/مايو، وعدت زعيمة الجبهة الوطنية التي تتصدر حاليا استطلاعات الرأي قبل مرشح الوسط #إيمانويل_ماكرون ، بتنظيم #استفتاء لتعديل تنظيم المؤسسات.

وتريد من خلال ذلك فرض مبدأ "الأولوية الوطنية" و"الدفاع عن هوية الشعب والتراث التاريخي والثقافي" و"خفض عدد النواب وأعضاء مجلس الشيوخ".

وفي المجالين الاقتصادي والاجتماعي تنوي لوبن "خفض الحصص الثلاث الأولى من ضريبة الدخل بـ10%"، وخفض سن التقاعد إلى ستين عاما للفرنسيين الذين ساهموا خلال أربعين عاما.

وعلى الصعيد الأمني إضافة إلى تعليق معاهدة شنغن وإعادة فرض مراقبة على #الحدود #الفرنسية و #طرد الأجانب الذين ثبت تطرفهم، تريد إسقاط الجنسية الفرنسية عن حاملي جنسية أخرى "إذا تأكدت صلاتهم بالإرهابيين".