هل اخترقت إسرائيل داعش ومنعت الإلكترونيات على الطائرات؟

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت صحيفة #نيويورك تايمز، الاثنين، أن #جواسيس تابعين للحكومة الإسرائيلية تمكنوا من اختراق عمليات يقوم بها صانعو القنابل في تنظيم #داعش، واكتشفوا أنهم يطورون #قنبلة توضع داخل أجهزة كمبيوتر محمولة (لابتوب) لاستخدامها في تفجير #طائرات_تجارية.

وقالت الصحيفة إن الجواسيس الإسرائيليين، وهم قراصنة معلوماتية، حققوا نجاحاً نادراً لأجهزة الاستخبارات الغربية ضد عمليات المعلومات المتطورة والمحمية بالشيفرات والتي تعتمد على مواقع #التواصل_الاجتماعي وينفذها التنظيم المتطرف.

وأفادت الصحيفة أن القراصنة الإسرائيليين اخترقوا خلية صغيرة من صانعي القنابل في #سوريا قبل أشهر في جهود قادت إلى فرض حظر في 21 آذار/مارس على حمل أجهزة لابتوب وغيرها من الأجهزة الإلكترونية الأكبر من الهواتف الذكية على متن الرحلات المباشرة إلى الولايات المتحدة من عشرة مطارات في تركيا ودول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن عملية الاختراق التي قام بها الإسرائيليون "هي الطريقة التي علمت الولايات المتحدة من خلالها أن التنظيم الإرهابي يعمل على صنع #متفجرات تخدع أجهزة #الأشعة_السينية في #المطارات وغيرها من #أجهزة_التفتيش بحيث تبدو مثل بطاريات أجهزة لابتوب تماما".

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين اطلعوا على العملية، أن المعلومات الاستخباراتية كانت جيدة جدا لدرجة أنه تم فهم طريقة صنع القنابل.

وفي أعقاب #الحظر_الأميركي على أجهزة الكمبيوتر المحمولة، أعلنت #بريطانيا عن منع مماثل للرحلات القادمة من الدول الست.

وتكشفت المساهمة الإسرائيلية في الاستخبارات الخاصة بأجهزة لابتوب المفخخة عندما كشف الرئيس #دونالد_ترمب تفاصيلها لوزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف في لقاء في البيت الأبيض في العاشر من أيار/مايو. وقالت الصحيفة إن ذلك أثار غضب المسؤولين الإسرائيليين.